الجمعة، 23 مارس، 2007

صراع الاجيال بين حتمية الوجود وفلسفة الهكونا مطاطا


جيلنا جيل اتربي علي انه محدش فاهمه ... دايما بيقول انه ممكن يهد الدنيا بس ياخد فرصته والكبار يحله عن سماه .

ورغم اني من الجيل الصغير بس انا ليا راي تاني .

أنا موافق عالنص الاول من الجمله ... فعلا احنا جيل محدش فاهمه وده طبيعي لاننا جيل ابسط شئ اننا بنستخدم حاجات عمر ما الي قبلنا ما حتي حلموا بيها .

أما بقه النص التاني بتاع الفرصه انا معترض عليه ... لان ببساطه مستحيل اطلب من حد يديني فرصه انافسه والغيه واحل محله ، مستحيل اطلب من مديري يديني فرصه ابقي مديره ، مستحيل اقول لابويا بعد اذنك اديني فرصه اني اثبت لك اني ممكن ابقي ابوك ...؟ولا انتم رايكم ايه .

انا برده ذيكم عايش وسط مجتمع 99.9% منه ( الي هما انتخبوا مبارك ) مش فاهمني والي فاهمني غالبا ما بيكون بينتمي لجيلي ... وده مش مشكلتي وبس ده مشكله جيل بحاله وكانت مشكله الجيل الي قبلنا والي قبلنا مع الي قبلهم .

الحل بسيط في كلمتين أضربها طبنجه الي هي هكونا مطاطا اعمل الي انت شايفه صح .. اثبت نفسك ..نفض للكبار .. عايز تجري وسط الشارع اجري ... عايز تضحك وسط العزاء اضحك ... اعمل الي انت عايزه وحاسه وبس وبالكتير هيقولوا انك مجنون وده المطلوب ومتنساش ليس علي المجنون حرج ولو راجعت مقالة فلسفة الجنون هتفهمني اكتر .

عيش الدنيا بطريقتك مش بطريقه ابوك وجدك .. حب بطريقتك ... اضحك بطريقتك ... عيط بطريقتك ...

من الاخر عايز تكون حد .... كون نفسك مش حد تاني

عارف ليه لان مفيش منك تاني لكن اي حد تاني هتقلده هيبقي فيه منه عالاقل واحد ... يعني الدنيا مش ناقصه واحد كمان منه

يارب تكون فهمتني

ومستني رايكم




في11,شباط,2007 - 06:48 مساءً, مها ميهووووووووووو كتبها ... (غير موثّق)
اعمل اللي في دماغك،،، اعمل اللي تحبه،،،، ما يهمكش م الناس،،،، المهم دماغك،،،،، تمام أوي، انما بعدنا عن اللي المفروض نقوله: وهو ازاي نقنع الجيل الكبير بينا؟ ازاي نعمل اللي في دماغنا واللي احنا عايزينه وف نفس ذات الوقت نكسب احترامهم لينا؟
الموضوع عايز شوية نغنشة وشوية أفكار على تحبيشة خواطر على نفحة من الجنان ولفحة من الحركات والحبشتكنات ومنها نصل في النهاية إلى ازاي نعمل اللي في دماغنا في الوقت اللي الكبار شايفينا مش نافعين؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في12,شباط,2007 - 04:33 صباحاً, مجهول كتبها ...
المولى مخلقش اتنين شبه بعض ابدا فكل واحد منا شئ اخر لم يسبق له مثل ولن ياتى احد مثله .فكل منا مختلف تمام الاختلاف عن الاخر له مواهبه وصفاته وافكاره التى لا تشبه احد فانطلق واطلق لفكرك العنان فلكل منا لونه ومذاقه فعش كما انت ولا تخشى لومة احد طالما تخشى الخالق.لازم نكون نفسنا
في14,شباط,2007 - 03:10 مساءً, مجهول كتبها ...
معلش ياعم ازاي اضربها طبنجه طب والناس رايها فيه مهم انت ناسي انك عايش في مجتمع..احيانا الواحد يطق بس مش قوي كده
في14,شباط,2007 - 03:13 مساءً, مجهول كتبها ...
تفتكر فيه حاجات في حياة كلا منا لازم يعيشها زي الناس ماهية عايزه ولو قلت لاه تبقي كداب يااحمد وانا باكره الكدابين وانت عارف

ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |