الجمعة، 23 مارس، 2007

خناقة كل مواصلة


لا يحتاج الامر لمراقب متخصص لكي يلاحظ أن شعبنا المصري الودود الباش الراضي القانع .....الخ أصبح يرفع موخرا شعار (في كل مواصلة خناقة ) .
فمع ارتفاع أسعار الوقود وبالتالي إرتفاع اسعار المواصلات ولان اسعار المواصلات ليس لها قواعد للزيادة – غير مزاج السواق بالطبع – فانه دائما ما يتشاجر الراكب مع السائق وتنتهي غالبا المشاجرة بدفع الراكب للاجرة التي طلبها السائق والدعاء من كلا من الراكب والسائق علي الحكومة وصب اللعنات عليها .
يقول ا/سيد –راكب جنبي في الميكروباص دلوقت – مه ده ظلم في الجورنال قالوا الزيادة 5في المية بس يعني 5 قروش علي الجنية والسواق المفتري عايز ياخد ربع جنية زيادة ثم يبدأ في القسم في ما لا يقل عن خمس مرات بانه يركب كل يوم بـ 1.25 وليس بـ 1.50 كما يريد السائق .
يرد أ/ محمود – راكب معانا تاني – وهو السواق ذنبه ايه مهما غلوها عليه ذي ما غلوها علينا وهو عنده عيال عايزه تاكل وتشرب وتتعلم وبرضه بتركب مواصلات يعني مكوي ذينا بالغلا ثم يشير الي احد السيارات الفارهة ويقول هما دول السبب هما الي بيزودوها علينا مهما عيالهم مبيركبوش مواصلات ومبتفرقش معاهم جنية من خمسين وكله من دمنا .
يقول الاسطي سامح – سواق الميكروباص الي انا راكبه دلوقت – انا مستغرب من الاستاذ بتاع الخمسة في الميه – قصده أ/ محمود – مه المترو ذودوه 25 في الميه مرة واحد ومحدش كلمهم ومسمعناش حد جاب سيرة الخمسة في الميه ولا انتم مش قادرين علي الحكومة هتتشطروا علي السواقين الغلابة ومع ان المترو ملوش دعوة بسعر البنزين ولا اتحسنت الخدمة فيه ولا حتي سمعنا انهم ذودوا الموظفين فيه يبقي غلوه ليه .
اخذت اتامل الكلام السابق والذي صرت اسمعه في اليوم ما يذيد عن 4 مرات حتي حفظته عن ظهر قلبي واخذت افكر فيه واسال نفسي من المذنب الراكب ام السائق ام الحكومة ام راكب السيرة الفارهة .؟ لا ادري كل ما اعلمه ان المشاجرة لم تنتهي بعد ولهذا انا مضطر لانهاء المقال لان منظري بقه وحش قوي لاني الوحيد الي مفتحش بقه من ركاب المكروباص .



في27,كانون الثاني,2007 - 03:50 مساءً, مجهول كتبها ...
مش انت بس اللى شكلك وحش ناس كتييييييييير اوى بتسمع وتشوف اكتر ومش بتتكلم وشكلهم اوحش بكتير الذنب مش بس ذنب الحكومة اللى طايحة فى الكل الذنب ذنب الناس اللى ساكتة على كل ده

ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |