الجمعة، 23 مارس، 2007

أزمة الاقباط والمواطنة من منطلق مبدأ دراع مرسي



صباح الفل علي اجدع شعب ملوش سيرة غير التعديات قصدي التعديلات الدستورية الي من بيها علينا الريس الميمون محمد حسني مبارك .

صباح الفل علي الشعب الي لسه فاكر ان الخلاص من ايدي الظالم هيجي علي ايد الظالم - شفت الذكاء ؟؟ - والي فاكر ان الحرامي ممكن يبطل سرقه كده لوحده ، طب يبطل ليه مدام مفيش بوليس بيجري وراه ولا حد حتي بيقوله عيب كده او حتي كخ .

اليوم انا هتكلم عن التعديلات الدستورية وبالتحديد مادة 1 الي هي ناوين يعدلوها عشان يدخلوا المواطنه .

مبدايا انا مع المواطنة جدا وليا اصحابي كتير مسيحين - واخد بالك يا حاج جرجس بصيتك اهو - ومع انهم يتولوا المناصب العليا مدام كفاءة يعني انا مع المواطنة قلبا وقالبا يعني مفيش مشاكل .

المشكله بقه في موضوع المواطنة والمادة التانية من الدستور ، انا طبعا مع بقائها ، واخوانا المسيحين اختلفوا حوليها وده امر طبيعي لاننا بشر لازم نختلف ، لكن كون ان البابا شنوده يقول انا لست مع تغيير الماده وتتقلب الدنيا ومتعقدش والاقباط يثوروا فانا هنا احب اقول للاقباط حاجه ،ان البابا شنوده مع التعديلات في اي شكل مدام دخلت المواطنة ، يا ساده افهموا موضوع المواطنة ما هو الا نوع من انواع الرشوة السياسية ذي كده تعديل السادات بتاع 77 نحط ليكم حرفين عالشريعه وتشيلوا لنا حرفين من 77 وده قصاد ده وشيلني اشيلك ، بالضبط يا شباب هو ده الي حصل مع البابا شنوده قالوا له هنديك كلمة مواطنة بس هتعدي التعديلات كلها لكشه واحده وبالكلمة السحرية ده يضمن نظام مبارك ان كل المسيحين يبقوا مع التعديلات .

بس هنا انا احب اوجه كلامي للاقباط اياكم تتعاملوا مع المواطنه بمبدأ دراع مرسي يعني اي حد يقول مواطنه تقولوا له انت صح أن شاء الله يقول اي حاجه بعد كده مش مهم المهم انه قال المواطنه - الي هي دراع مرسي في مسرحية مدرسة المشاغبين - طب فهمومني مواطنة ايه وانتم مش عارفين تصلحوا كنيسه ؟؟؟ مش هقول تبنوا ، مواطنة ايه والبابا بيمارس افظع انواع التسلط السياسي علي الاقباط باسم الدين مع اني اعرف ان الكنيسه ملهاش اي دور سياسي ، مواطنة ايه الي بيقولوها والاقباط بيتعاموا في المجتمع ذيهم ذي اي مصري ومحدش بيظلمهم غير النظام وده عادي لانه ظالم الشعب كله .

اتمني من الاخوه الاقباط يفهموا ان المشكله مش مشكلة مادة في الدستور ... المشكلة مشكلة نظام

بالمناسبة محدش يعرف مين الغبي الي اطلق علي شوية الحرامية الي في السلطة نظام ؟؟؟ أكيد كان قصده نظام نهب .




في22,شباط,2007 - 04:06 مساءً, المصري أفندي كتبها ... (غير موثّق)
انا معاك يا ابو حميد
المادة التانية رغم ان السادات داخلها رشوة عشان اللي كان عايزه-اللي بالي بالك-
لكن انا شايف ان الاسلام كدين قادر علي استيعاب الجميع من كل الاديان
واللي يقول غير كده بيقي ميعرفش ايه الاسلام ولا عدا في يوم عليه
و خلاصة الكلام عندي حل جميل يرضي الجميع
تعديل المادة التانية يطرح للاستفتاء والأغليبة تحكم
مش هي ده الديمقراطية


....ملحوظة:أنا الدكتور شديد بس غيرت اسمي-تمويه يعني- ابقي خش علي بلوجي و قلي رأيك
في22,شباط,2007 - 05:14 مساءً, أحمد عبد الفتاح كتبها ...
أنا معاك يا عم المموهه
أنا طبعا مع المادة 2 وعارف بل ومتاكد ان مفيش مواطنة صح الا بالاسلام ولو حبينا ممكن نفتكر حكم المسلمين لمصر زمان وحكمهم للقدس
في23,شباط,2007 - 06:25 مساءً, مجهول كتبها ...
يا عم احمد انت مع المواطنة ولا ضدها الموطنة ان انا وانت نكون مصرين اولا وثما الدين
ازى بقى وانت شايف( ان مفيش مواطنة صح الا بالاسلام ) المفروض ان المواطنة الصح لا تكون اللى بالانتماء للبلد مش للدين يوم مايحصل حرب على مصر انت منتامى لمصر العدو بتاعك مسلم مسيحى كافر مش مهم انت مصرى لكن لو الموطنة بالاسلام بس يبقى المحتال العربى محتال مش عدو هو محتال بس مش قوى ناقص مصر ان المصريين يحسوا بالانتماءا لمصر بس
اخوك سعيد وطنى
في24,شباط,2007 - 06:20 صباحاً, مجهول كتبها ...
الإسلام بالتأكيد دين قادر على احتواء كافة اطياف الشعب تحت مظلته و الناس بتختلف حول النقطة دي مش عارفة ليه إحنا كنا عايشين مع بعض أزمنة طويلة ، كن البركة في الاستعمار الذي لم يختلف كثيرا عن أنظمة الاستبداد و القمع المتعاقبة على الشعب المصري ، رشاوى و مناورات سياسية على حساب قطاع كبير من الشعب الذي لم يفهم حتى الآن كيف يتعامل مع من يحكمه ، الزمن اختلف و لفت الدائرة لنجد من يفرق بين المصريين على أساس الدين ، و من يختلف على مادة تجعل من الدين الذي احتوى المختلفين تحت لواءه أساسا للتشريع ، العيب ليس في مبدأ المواطنة فباستطاعتنا أن نحققها في ظل وجود الإسلام و لكن العبرة في سبب و توقيت الارادة السياسية في تغيير هذه المادة و كذلك الأسباب الحقيقية لهذا التعديل و استخدام كل القوى داخل هذا الوطن لاستيعاب تلك اللعبة القذرة التي يلعبها علينا النظام الحاكم و هم أول الذين يستخدمون الدين و يوضفونه في العملية السياسية ... وفي الآخر العملية في النملية و كله ماشي في البلد دي
سارة نور الدين

ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |