الجمعة، 23 مارس، 2007

نفرح ..ولا نبكي.. ولا نعمل ايه ؟


في فلسطين اليوم اصبحنا نشاهد مشهدين مختلفين

الاول في قطاع غزه ، فبعد اتفاق مكة وتوقف الاقتتال الداخلي بين فتح وحماس خرج الالاف الفلسطنيين الي الشوارع يطلقون زخات الرصاص ويرقصون فرحا بالاتفاق علي تشكيل حكومة وحده وطنية .

وفي المقابل في الضفة الغربية خرج الالاف ايضا يعلنون عن غضبهم من اعمال الحفر في المسجد الاقصي بجوار باب المغاربه ,

الصورتان تبدوان للوهلة الاولي متناقضتان فهنا فرح وهنا حزن وغضب ، هنا رقص وهنا قتال ودم .

لحاد هنا وكفاية كلام الي حاسس انه منقول من نشرة الجزيرة ونتكلم بقه بالطبيعي بتاعنا .

بصراحة يا شباب انا اكيد سعيد من اتفاق مكة وهطير بيه كمان بس الي فرحان بيه اكتر - ومتفهموش غلط- الي بيحصل في القدس من اعمال حفر وغيرها .

انا شايف ان ذي ما اتفاق مكة جمع الاخوة الاعداء - الي هما فتح وحماس- فان اعمال الحفر جمعت كل الفلسطنين لا والعرب كمان والمسلمين

لازم كلنا نفهم ان البشر اهم من الحجر حتي لو كان الحجر هو المسجد الاقصي ... انا شايف ان توحدنا بالذات في فلسطين اهم من 100 اقصي بالرغم من حبي الشديد للاقي وتعلقي به .

أخيرا وبعد طول المدة بقيت اقدر اتفرج عالنشرة من تاني ، بطلت دعائي الي كنت بدعيه لفترة طويلة " اللهم اهدي اخواننا في فلسطين " ورجعت لدعائي المفضل " اللهم ارزقنا الشهادة علي اعتاب المسجد الاقصي " ورجعت ادعي " الله مانصر المجاهدين في فلسطين " .

رجعت من تاني البس شالي الفلسطيني وامشي بيه في الشارع وانا سعيد ومبسوط لانه بيرمز لحاجه عزيزه قوي علي كل مسلم بعد ما كنت قربت اديه لاخويا الصغير .

رجعت اتفرج علي رموز هذه الامة وقامتها المرتفعة صقور العرب - الي هما بالتاكيد مش حكامنا - انا قصدي بيهم هنا اطفال الحجارة ... ياتري فاكرينهم ... فاكرين الاناشيد بتاعه زمان ... فاكرين يوما صحاني صوت الحرية والمصحف ناداني والقدس الابية يوما لا تقولي بكير عالجهاد ما انا صغير ... فاكرين ولا اليومين الي فاتوا نسوكوا ... وان كنتم نسيتم افتحوا نشؤة الاخبار شوفوا شباب فلسطين الي بجد وهما بيدافعوا عن الاقصي .

بزمتكم موحشكمش اطفال الحجارة ؟ انا عن نفسي وحشوني وطول عمري مش هنسي لما كنت عيل صغير كنت اخد انا واخواتي طرح امي ونربطها علي وشنا - نتلثم ذي اطفال الحجارة - ونقعد نحدف بعض بالمخدات والشباشب واي حاجه تاني ، كانوا هما دول ابطالنا الي عرفناهم واحنا صغيرين قبل ما نعرف اوسلو ومدريد والهبل ده .

الله عليكي يا فلسطين ... ورده وسط صحراء عمرها ما دبلت ولا هتعرف العطش لا ن شبابها مستعدين يروها بدمهم .

والله الله الله عليكم ياشباب فلسطين ... عيال رجالة علمتونا الكرامة والحرية واذاي نرفرف حتي لو كنا جوا القفص .

والله الله الله الله عليك يا اقصي ياموحد كل المسلمين من الغرب للشرق ومن الشمال للجنوب .

انتم لسه قاعدين ...

قوموا شغلوا اناشيد زمان الي قربتم تنسوها ... علوا الصوت عالاخر ... سمعوا العالم كله ان لسه فيه مقاومه ... سمعوا حتي امن الدولة مش مهم ... المهم أن من جديد الواحد حاسس ان الاقصي هيرجع وده كفاية قوي .




في11,شباط,2007 - 05:15 صباحاً, مجهول كتبها ...
اولا حمد الله على السلامة وانشاء الله الامتحانات متجيش تانى غير بعد كتير اوى
ثانيا جزاكم الله خيرا

ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |