السبت، 14 يوليو 2007

مراجيح

واحد : باين الواد احمد متنشن قوي النهرده شكله مضايق من حاجه ايه رايك ؟
واحد تاني خالص : انا برده شايفه كده ... بقولك متيجي نقلبها مراجيح

وفي احد الندوات الرخمة الكتير الي بنحضرها

واحد غير الاتنين الي فوق : بقولكم ايه انا مش طايق المحاضر ده
واحد تاني : وانا شرحك بقولك متيجي نقلبها مراجيح
ولا تكاد تمر 3 دقائق الا وتري الندوة كلها سابت المحاضر الي عالمنصة ومركزة مع شوية العيال الي قاعدين في اخر صف متعرفش ليه

مراجيح ... انها كلمة السر السحرية ومفتاح عالمنا الخاص والخاص جدا
بمجرد ان تسمعها منا اعلم ان اتون الضحك سيفتح وانك ستنتقل في خلال لحظات الي عالمنا الذي اخترناه لانفسنا لا الي العالم الذي فرض علينا ان نحيا فيه.
بمجرد ان نتفوه بحروفها ننتقل من اي مكان في الارض سواء كان هذا المكان حي الوليدية الشعبي بمدينة اسيوط او شارع البا شيرا بروما او احد ارقي شوارع العاصمة الخرطوم - علي اساس انن فيها شوارع راقية اصلا - او حتي مدينة دسوق بشمال مصر في لحظة واحده الي ذلك المقهي الصغير الواقع بميدان الفلكي بوسط البلد حيث نجد ناصر منتظر بلهفة ليباغتنا باكواب الماء المثلج ليقول لنا هتشربوا ايه النهرده ؟ - ده طبعا بعد ما يقلبنا في كل الرجايد الي معانا -
مراجيح .... هو نداء اللسان الي الروح لكي تنفك عن قيودها التي تغلغلها وتنطلق الي عنان السماء حرة طليقة بعيده عن اجساد انهكتها الحياة في ظل قوانين الجاذبية السخيفة وعيون اصبحت تري القبح كمنظر مكمل للمنظر العام في حياتنا اليومية ان لم يكن هو الاصل في هذا المنظر ، واذن اعتادت ان تسمع ضوضاء علي اساس انها موسيقاها التي تتغني بها ، وقلب حيا طوال عمره لا يفكر الا في لحظة واحده يحياها حرا في بلد حر ووسط شعب من الاحرار - ابقي قابلني -


مراجيح ... قد يكون اسم لعالم لا نحيا به سوي لحظات ، حيث هذه اللحظات في حقيقة الامر هي كل اعمارنا التي عشناها حقيقة حيث لا تمثيبل فيها ولا خداع بل هي حياة مجرده من كل ما هو قبيح .

بقولكم ايه من الاخر
مراجيح ده اسم المدونة الجديدة الي قررنا نكتب فيها عن نفسنا وعن احلامنا وعن حياتنا بعيد عن السياسة وومبارك وابنه وحتي امه .
ونتمني تشاركونا معانا المراجيح ولو لدور واحد وجرب مش هتندم .


*الصور نقلا عن مواقع مش فاكرها

هناك تعليقان (2):

البتول يقول...

حلوة قوي المراجيح دي وخاصة اني احب الملاهي وركبوبها واعجبني تنر\وع وتعدد الشخصيات داخل المدونة فهم اصحاب افكار متنوعة ويمكن الاختلاف ده يعودنا احترام راي الاخر ويحفزنا علي فهم الخر واحتوائه اعجبتني الفكرة جدا واتمني لاصحابها النجاح والتوفيق

شـــــهــــروزة يقول...

مبروك وكدة

شارك مع اصدقائك

Share |