الأربعاء، 11 يونيو، 2008

انفراد.. السيناريو الحكومي للتستر على جريمة مستشفى المطرية

كتب- أحمد عبد الفتاح - لاخوان أون لاين -

هزَّ شريط الفيديو الذي صوَّر وفاة 4 أطفال داخل مستشفى المطرية التعليمي ليلة 22 مايو الماضي وبثّ على موقع الـ"يوتيوب" ذائع الصيت أرجاءَ مصر، وتناولت وسائل الإعلام القضية بشكل كبير لتتحوَّل القضية خلال ساعات قليلة بعد نشر الكليبات إلى قضية الرأي العام رقم واحد في مصر.

وعلى الرغم من أن الأطباء الذين صوَّروا الشريط أكدوا أن انقطاع التيار الكهربي عن المستشفى أكثر من ساعتين كان هو السبب الرئيسي في وفاة الأطفال الأربعة وإصابة آخر بضمور في المخ؛ إلا أن تقريرًا أصدرته الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد العملية يوم 4 من الشهر الجاري وهو نفس يوم نشر الكليبات يؤكد أن الأطفال قد تُوفوا قبل انقطاع التيار الكهربي وأن انقطاع التيار الكهربي لم يكن له أي دور فيما حدث، وهو نفس ما أكده الطبيب نائب الأطفال؛ الذي كان مشرفًا على الحضَّانات في ذلك الوقت في شهادته لأحد البرامج التلفزيونية مساء نفس اليوم.

ولم يمضِ يوم واحد حتى أصدر الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة بيانًا أكد فيه ما وصل إليه تقرير الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد العملية، وطلب في نهاية التقرير من النائب العام التحقيق في الأمر، واعتبار ما تقدم به بلاغًا من أجل فتح ملف القضية.

ومع تسارع الأحداث وتضارب الشهادات بين شهادة مجموعة من الأطباء ممن حضروا الوقعة وشهادة الطبيب المسئول عن الحضَّانات وجد رجلُ الشارع والمتابع للأحداث نفسَه وسطَ سيل كبير من التصريحات والتصريحات المضادَّة، كان الغرض الرئيسي منها هو إضاعة الحقيقة وراء قضية تمس من الدرجة الأولى مقدَّرات هذا الوطن عن طريق المساس بأمن البلاد الصحي.

وهنا يكشف (إخوان أون لاين) بالتفصيل خطة وزارة الصحة والهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد العملية وإدارة مستشفى المطرية من أجل التستُّر على الجريمة التي أدت إلى وفاة 4 أطفال رضَّع نتيجة الإهمال الجسيم.

بدأت الخطة بعد تفجير القضية على صفحات الجرائد؛ باستدعاء الدكتور أسامة جميل مدير مستشفى المطرية الدكتور محمد عمارة نائب الأطفال بالمستشفى، والذي كان مناوبًا ومشرفًا على الحضَّانات وقت وقوع الحادث، طالبًا منه الشهادة بأن الأطفال قد تُوفوا قبل انقطاع التيار الكهربي بساعات لإبعاد أية شبهة إهمال عن المستشفى، وهدد النائبَ بأنه إن لم يستجِب لما يطلبه فإنه سيدمر مستقبله.

استجاب الطبيب النائب لمدير المستشفى بالفعل، وقام بالتوقيع على شهادات وفاة الأطفال بتوقيت يسبق انقطاع التيار الكهربي، وفي ذلك الوقت وصلت إلى المستشفى لجنة وزارة الصحة للتحقيق في الوقعة؛ والتي اكتفت بمقابلة الدكتور أسامة جميل والطبيب محمد عمارة داخل مكتب مدير المستشفى، والحصول على صورة من كشف الحضور والانصراف لتنصرف اللجنة بعد ذلك.

الصورة غير متاحة

الأطباء حاولوا إسعاف أحد الأطفال دون جدوى

بعد هذا اللقاء توجَّه الطبيب محمد عمارة إلى مقابلة مدير الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد العملية بناءً على اتصال هاتفي بين مديري المستشفى والهيئة، طلب خلال المقابلة مدير الهيئة من الطبيب النائب نفس ما طلب مدير المستشفي، واعدًا الطبيب بمكافأة كبيرة إن استجاب لما يعرضه عليه، وبعد هذا اللقاء القصير خرج الطبيب محمد عمارة إلى وزارة الصحة؛ حيث قابل بعض قيادات الوزارة الذين كرَّروا عليه نفس ما سمعه من مدير الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد العملية ومدير المستشفى؛ ليخرج هذه المرة من الوزارة مباشرةً إلى إستديوهات قناة دريم بمدينة السادس من أكتوبر؛ ليكون ضيف برنامج (العاشرة مساءً)، ويؤكد أن وفاة طفلين كان في الساعة الثانية والثانية والنصف؛ أي قبل انقطاع الكهرباء، مشيرًا إلى أن مشكلة انقطاع الكهرباء تكمن فقط في إحداث ضعف للرؤية لدى العاملين.

وتعليقًا على ما ذكره أحد الأشخاص في الشريط عن وفاة حالتين وتوقّعه وفاة حالتين أخريين؛ قال عمارة إنه ربما ظن أحد أطباء الامتياز أن الطفلين تُوفِّيا بسبب انقطاع الكهرباء عندما شاهدهما متوفَّين على الجهاز (حيث يظل الطفل على الجهاز لمدة ساعتين بعد الوفاة على حد قوله)، ونسي الطبيب أنه هو نفسه من قال في الشريط إن الطفلين تُوفيا للتوّ وإن الآخرين في سبيلهما للوفاة، وبالطبع لم يكن هناك أية مفاجأة من صدور قرار بصرف مكافأة قيمتها ستة شهور لكل من الدكتور محمد عمارة بالإضافة إلى ممرضة قسم الحضانات التي كانت موجودة في القسم وقت وقوع الحادث بواقع 3 أشهر من ميزانية المستشفي و3 أشهر من ميزانية الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد العملية.

ولم تتوقف الخطة عند هذا الحد، ولكنها استمرت لتصل إلى مستويات أعلى؛ فعلى الرغم من تقديم وزير الصحة بلاغًا للنائب العام يطالبه فيه بالتحقيق في وقعة وفاة الأطفال الأربعة داخل حضَّانات مستشفى المطرية التعليمي، وتقدمت 3 من أمهات الأطفال ببلاغات مماثلة وبلاغ آخر من الأم التي أصيب رضيعها بضمور في المخ وتخلُّف عقلي جرَّاء توقف أجهزة التنفس الصناعي لأكثر من ساعتين؛ إلا أن المفاجأة أنه لم يُستدْعَ أحدٌ ممن حضروا الوقعة حتى الآن أمام أية جهة من جهات التحقيق.

ووفق شهود عيان وشرائط الفيديو فإن من حضر الوقعة هم: الطبيب محمد عمارة نائب الأطفال والطبيب هاني نائب الباطنة بالمستشفى، والذي توجَّه إلى الحضَّانات بعد سماعه استغاثة الطبيب محمد، بالإضافة إلى 4 من أطباء الامتياز ممن كانوا بالمستشفى وقت وقوع الحادث، هرولوا من أجل تقديم المساعدة وممرضة قسم الحضانات وممرضة أخرى تطوعت بالمساعدة، إلا أنه ووفق مصادر مؤكدة لم يُستدْعَ أي ممن حضروا الوقعة حتى وقت كتابة تلك السطور من أجل الشهادة؛ سواءٌ في التحقيقات التي من المفترض أن وزارة الصحة تُجريها أو التحقيقات التي يُجريها مكتب النائب العام؛ ففي اتصال هاتفي مع والدة أحد الأطفال المتوفين وتُدعى رضا عباس؛ أكدت أنه حتى الآن لم ترد إليها أية معلومات عن التحقيقات وأنه لم يستدعِها أحد للشهادة، وهو الأمر الذي تبدي تعجّبها منه.

إلا أنه ووفق بعض المصادر فإنه يوجد احتمال كبير بأن هذه التحقيقات قد اكتفت فقط بشهادة الدكتور محمد عمارة، بالإضافة إلى ممرضة قسم الحضانات

هناك 14 تعليقًا:

ذو النون المصري يقول...

متابعتش القضيه من اولهالاني انشغلت جدا بامتحانات المدارس و التصحيح و امتحاناتي في معهد الخطوط
لكن اتابع من عندك و اي متقصي للموضوع
تحياتي لمجهودك

وجهة نظري يقول...

ملاعين .... ممكن الواحد يخسر دنيته وضميره ودينه علشان مرتب 6 شهور؟ ولا حتي علشان مرتب 600 سنه! منهم لله وربنا حينتقم منهم إنشاءالله، لا يمكن ربنا يسيب ... ولكن سيمهلهم إلي حين.

تحياتي ليك علي متابعتك للموضوع ده، وعلي كل مواضيعك.

فلسطينية الهوى يقول...

حلو الانفراد

عقبال التاني لما يتنشر

funckydoctor يقول...

أنا متعاطف مع النايب لأن فعلا كانوا هيدمرو مستقبله بجرة قلم
بعد النعب والمذاكرة يدبحوه وماكانش بعيد يعملو كبش فدا
لنا الله

ادم المصرى يقول...

مقدرش اعلق غير بكلمتين لله الامر من قبل ومن بعدان شاء الله اخى الفرج قريب هنيك على بوستك تحياتى
واتمنا زيارتك

أحمد عبد الفتاح يقول...

ذو النون
واحشني جداااااااااااا يا فنان
والله المعهد باين عليك اهه حتي خطك اتحسن في التعليقات
ربنا يوفقك يارفيق

أحمد عبد الفتاح يقول...

وجهة نظري
هو السبب الرئيسي مش ال6 شهور
السبب الرئيسي انه ماسكين عليه ذلة شهادات الوفاة
ربنا يرحمنا من الفساد

أحمد عبد الفتاح يقول...

فلسطينية الهوي
بلاش تحرقي المفاجات

أحمد عبد الفتاح يقول...

funckydoctor
صدمني كلامك
ش تقريبا عندكم حاجه اسمها شرف مهنة وقسم ابو قراط ؟
ولا الضمير خلاص ؟
ينعل ابو ال 99 % الي تخليه يبيع ضميره وينعل ابو المزاكرة الي تذل البني ادم وتخليه يتسر علي قاتل اطفال الناس

أحمد عبد الفتاح يقول...

ادم المصري
مش باين لها انفراج
انا جاي ياريس في الريق اهه
حضر مدونتك

appy يقول...

هما وصلوا للحقارة دى كمان بجد فى التصرفات مش عارفه لامتى هيفضلو يداروا على بعض ومشيها يدارو احسن
كده امال لو شوفت مهازل معهد ناصر كمان هتعمل ايه ولا مستشفى ابو الريش بتاعت الاطفال
يالا خلى الجبلى يكوم فلوس مصنع الاسمده ومش مهم الناس

سبهللة عالاخر يقول...

حرقت دمى يا احمد

أحمد عبد الفتاح يقول...

ابي هما وصلوا لاكثر ن كده كمان
لو عن\ك معلومات شايفه انها جديرة بالنشر ابعتي ومتخبيش

أحمد عبد الفتاح يقول...

سبهللة
اي خدمة
ابقي ع\ي كل يوم عندي اجات كتير من ده
ما هو اي يعيش يا ما يشوف والي يعيش في مصر يشوف أكثر

شارك مع اصدقائك

Share |