الأحد، 12 أكتوبر، 2008

حواري مع اسرة حمادة عبد اللطيف


منذ ان اطلعت لاول مرة علي تفاصيل هذه القضية قررت ان افعل شئ من اجلهم ، والحمد لله وفقني الله في ان اخرج هذا العمل المتواضع والذي اهديه لعائلة المجاهد الصابر حمادة عبد اللطيف واسرته التي لا تقل عنه جهادا وصبرا.
لا اخفيكم سرا انه كان اصعب عمل صحفي قمت فيه في حياتي واعتقد انه سيكون الاصعب علي الاطلاق فطول الحوار وانا لا استطيع كبح دموعي بالاضافة الا انني ضبطت دموعي وهي تنسال علي خدي أكثر من مرة بعد هذا الحوار كلما تذكرت زوجة حمادة او بناته .
انتظر تعليقاتكم هنا أو علي أخوان أون لاين




"حمادة عبد اللطيف".. مأساة ترويها أسرته

* ضابط أمن الدولة تحدى فتح المدرسة حتى لو أمر بذلك رئيس الجمهورية!

* عساكر الأمن المركزي انهالوا على زوجي ضربًا ولم أتوقع إصابته بالشلل

* الطبيب أخبرنا أن عظام عموده الفقري "مطحونة" ولم يصدق أنها إصابة ضرب

* الضحية سمع الضباط وهم يتفقون على إلقائه خارج المستشفى ثم التبليغ بهروبه

* عندما فقدوا الأمل في خطفه سرقوا تقاريره الطبية وتركوه 18 ساعة في الطوارئ

* أول عبارة قالها بعد إفاقته: "أنا عارف اللي ضربني وحجيبه ولو وسط مليون نفر"

حوار- أحمد عبد الفتاح:

في أحد المنازل بمحافظة الإسكندرية؛ التي كانت تسكنها قبل أيام قليلة الفرحة بقبول البنت الكبرى في كلية الطب بجامعة الإسكندرية، ونجاح البنت الصغرى بمجموع تعدى 96% في امتحان الشهادة الإعدادية وتفوُّق باقي الأولاد في مختلف السنوات الدراسية.. إلا أنه الآن يعشش بين جنباته الحزن والبكاء!.

تقابلنا مع تلك الأسرة الحزينة بعد إصابة عائلها الوحيد على يد قوات الأمن لمجرد أنه فكر في أن يذهب بأولاده الصغار إلى المدرسة.. أسرة صغيرة كانت تحلم بمستقبل مزدهر، والآن أصبحت كل طموحاتها أن يتخطى عائلها "حمادة عبد اللطيف" محنته الصحية الحالية..

(إخوان أون لاين) ذهب إلى منزل "حمادة عبد اللطيف"، والذي يعمل مدير إدارة بإحدى شركات البترول ليستطلع الحقيقة حول ما حدث أمام أحداث مدرسة الجزيرة يوم الأربعاء 24/9/2008م ، وخاصةً بعد نشر بعض لقطات الفيديو التي توضح الاعتداء على حمادة عبد اللطيف من قبل أحد ضباط الشرطة.

التقينا بأفراد الأسرة، والتي تتكون من الأم والابنة الكبرى أسماء (طالبة بالفرقة الأولى كلية الطب) وسلسبيل (الصف الأول الثانوي) وعبد الله (الصف السادس الابتدائي) وإسراء (الصف الرابع الابتدائي 9 سنوات) ومريم (رياض أطفال)؛ لنتعرف على هذه المأساة.

وكانت البداية مع الأم، والتي سألناها عما حدث فقالت:

البداية يوم الأربعاء 24/9 عندما ذهبت أنا وزوجي لتوصيل بنتينا إسراء (الصف الرابع الابتدائي) ومريم (رياض أطفال) للمدرسة، وذلك بعد اتصال من إدارة المدرسة؛ يؤكد أن المدرسة قد حصلت على حكم قضائي بإعادة فتحها مرةً أخرى, وفي الطريق وقبل وصولنا إلى الباب فوجئنا بأعداد كبيرة من قوات الشرطة تستوقف كل من يقترب من المدرسة، ورأيت أعدادًا كبيرةً من أولياء الأمور بصحبة أطفالهم، وقد تم توقيفهم من الشرطة، وأولادهم يرتدون زيهم المدرسي، ومع اقترابنا أكثر من باب المدرسة؛ أمرنا الأمن بالرجوع؛ فقلنا لهم إن المدرسة اتصلت بنا وأبلغتنا أنها قد حصلت على حكم قضائي؛ فرد علينا أحد الضباط بأنه لا توجد مدرسة، وأنه لو حضر رئيس الجمهورية بنفسه لن تفتح المدرسة!!.

وهو ما أدى لثورة بعض أولياء الأمور؛ فقال بعضهم: إن هذا حرام وظلم، وأين يمكن أن نذهب بأولادنا خاصةً أن العام الدراسي قد بدأ بالفعل؟ وبمجرد أن ارتفع صوت أولياء الأمور صدرت الأوامر من قبل الضباط بالضرب؛ فبدأت جحافل الجنود في التكالب على أولياء الأمور وضربنا بالهراوات والعصيّ المكهربة، كما اعتقلوا بعضنا، ووصل الأمر إلى حد ضرب النساء وشتمهن بشتائم لم أسمع لها نظيرًا من قبل، وعندما حاولنا الهرب منهم جروا وراءنا لمسافات طويلة واعتقلوا كل من طالته أيديهم.

وسط كل هذا فوجئت بـ6 أشخاص يرتدون لباس الأمن المركزي، بالإضافة إلى ضابط عرفنا فيما بعد أن اسمه "السيد محمد السيد" وكان يرتدي لباس الشرطة الأبيض، وقد هجموا على زوجي وأمسكوا به وخطفوا مريم التي كان يحملها على كتفه وألقوا بها في الشارع وبدأوا ينهالون عليه بالضرب الشديد، وكل هذا وأنا أشاهدهم وأجري وراءهم، وأحاول جذبه من قدمه، وكنت أحمل إسراء.

ثم قاموا بخلع قميصه، وبدأ الضابط الذي يُدعى السيد بالضغط بشدة بحذائه على رقبة زوجي، في الوقت نفسه قام الجنود بضربه في كافة أنحاء جسده؛ مما دفع بزوجي إلى الاستغاثة وقال "أنا أشعر بأن عمودي الفقري فرقع"، وعندما ارتفع صوتي وأنا أطلب النجدة هددني الضابط باعتقالي أيضًا وأمرني بالابتعاد وسط سيل من الشتائم والإهانات ثم أخذوه إلى مكان لا نعرفه، ولم أكن أتخيل وقتها أن إصابته سوف تصل إلى الشلل الرباعي، وتوقعت أنها إصابة عادية؛ لأن الكل قد ضُرِب وأصيب، لكن كان واضحًا أن زوجي كان يُضرب ضربَ انتفام أو موت وليس ضربًا عاديًّا؛ فالطبيب الذي أجرى العملية لزوجي قال إن عظمة الفقرة مفتتة، وإن هذا لا يحدث إلا نتيجة السقوط من دور عالٍ، وليس نتيجة ضرب شخص لشخص.

التخلص من حمادة

أولاد حمادة عبد اللطيف

* وماذا تم بعد ذلك؟ وأين رأيت زوجك لأول مرة بعدما حدث؟

** فور اعتقاله اتصلت بشقيق زوجي وأبلغته، وقام هو بالبحث عنه وبحث عنه في مديرية الأمن وأقسام الشرطة وكل مكان إلى أن هدانا الله لأحد الطلبة الذين اعتُقلوا مع المعتقلين، وأخبرنا أن زوجي موجود في المستشفى الميري، وعرفنا بعد ذلك أنه عندما أفاق من الإغماءة التي كان فيها؛ سمع بعض الضباط وهم يتفقون على إلقائه خارج المستشفى، ثم التبليغ بأنه هرب من الشرطة، وحدث له حادث أدى إلى إصابته تلك.

وعلى الفور طلب زوجي من إحدى الممرضات أن تحضر له طبيبًا حكى له القصة كاملةً، وبالرغم من صغر سن هذا الطبيب؛ فهو طبيب امتياز إلا أنه أبدى شجاعةً نادرةً؛ حيث وقف في وجه الضباط، وقال لهم اقتلوني قبل أن تأخذوه من هنا، وعندما فقدوا الأمل في خطف زوجي من المستشفى سرقوا كل التقارير الطبية الخاصة به وألقي زوجي أكثر من 18 ساعة في الطوارئ، رغم أن حالته تحتِّم إجراء عمليه له في زمن لا يزيد عن الساعتين للحد من أثر الإصابة، وظل على هذا الحال حتى علمنا وقمنا باستدعاء طبيب متخصص في المخ والأعصاب؛ أجرى عليه الكشف، وقرر إجراء عمليتين بشكل فوري له.

* ماذا كان التشخيص المبدئي لحالة زوجك؟

** التشخيص المبدئي هو شلل رباعي؛ بسبب تكسر فقرة في الرقبة وقطع بنسبة 80% في الحبل الشوكي، وكسر في الضلوع، ونزيف في المعدة، وتوقف إحدى الرئتين عن العمل، بالإضافة إلى بعض الإصابات الأخرى ككدمات وجروح وسجحات بمناطق متفرقة من الجسد.

* من وجهة نظرك لماذا وصل تعامل الأمن في قضية المدرسة إلى هذا الحد غير المنطقي؟

** أنا شخصيًّا لا أعرف؛ فمدرسة الجزيرة قمة في التميز وتُخرج جيلاً متميزًا، وأنا أعرف المدرسة جيدًا فابنتي تدرس بها من عدة سنوات، ولا أحد يعلم لماذا وُوجهت هذه المدرسة بالذات هذه المواجهة الغريبة؟ ولماذا تم الوقوف في وجهها بهذا الشكل.

* علمنا أن زوجك تم حجزه بالمستشفى الميري وأُجريت له عمليتان؛ فماذا عن وضعه الآن؟

** زوجي حتى اليوم محجوز بالمستشفى الميري تحت حراسة أمنية مشددة، وممنوع عنه أغلب الزيارات إلا من أقارب الدرجة الأولى.

رؤية حمادة

الصورة غير متاحة

* عندما التقيت به قبل العملية كيف كانت حالته؟

** كان اللقاء بيننا قبل العملية بساعة ونصف، يوم الخميس 25/9 الساعة السادسة والنصف صباحًا وبعد إصابته بنحو 18 ساعة، فقد كان المستشفى محاصرًا بالكامل بجحافل الأمن المركزي، وفي بادئ الأمر رفضوا إدخالي للاطمئنان عليه وكان بصحبتي إسراء ومريم لأنهما كانتا تبكيان طوال الليل في حالة تشبه الهيستيريا وتطالبان برؤية أبيهما، وبعد مفاوضات وافق رجال الشرطة أن أرى زوجي لدقيقة واحدة قبل أن يدخل غرفة العمليات.

دخلت ورأيت زوجي يرقد على سرير وقد تم تركيب رقبة صناعية له ولم يستطع أن يقول لي أي كلمة ولكني قلت له اصبر واحتسب وأن الله قد اصطفاك وما هي إلا ثوانٍ حتى أخرجني الضابط من الغرفة، ثم شاهدته في نفس اليوم قبيل المغرب وقبل دخوله غرفة العمليات للمرة الثانية وكانت أول كلماته لي "أنا عارف اللي ضربني وهجيبه ولو وسط مليون نفر" ثم سكت من كثرة التعب ولم يستطع أن يتحدث معي أكثر من ذلك.

وحتى أغلب أحاديثه بعد هذا اليوم وحتى الآن عمن فعل به هكذا وأنه سوف ينتقم منه بأي شكل وبدأ يروي لي أنه كان يحمل رتبة مقدم وكان الجنود ينادونه بـ"سيد بيه" وعرفنا فيما بعد أنه المقدم السيد محمد السيد نائب مأمور قسم مينا البصل.

الانتقام

* الواضح من كلام زوجك سيطرة فكرة الانتقام عليه ولكن ماذا عن بقية الأسرة؟

** الأسرة بالكامل لا تفكر في شيء بعد سلامة زوجي إلا في الانتقام ممن فعل ذلك فتخيل معي أركان الأسرة بالكامل وقعت فابنتي في الفرقة الأولى بكلية الطب لم تستطع أن تفعل أي شيء من بداية العام الدراسي بسبب ما حدث لأبيها الذي كان يهيئ لها الجو والظروف المناسبة للتفوق وبناتي الصغار يستيقظن مفزوعات من النوم بسبب ما شاهدنه يحدث لأبيهن ولا يكففن قط عن البكاء.

* ما هو شكل الانتقام الذي تقصدينه؟

** نحن أسرة تعرف القانون جيدًا ولن نفعل شيئًا ضد القانون وسوف نقاضي هذا الضابط وكل من شارك في هذه الجريمة ولن نترك حقنا أبدًا حتى لو وصل الأمر للجوء لمنظمات حقوق الإنسان الدولية، وسوف نفعل كل ما بوسعنا للحصول على حقنا طبقًا لما كفله لنا القانون والدستور.

* ولكن من أين عرفتم المعلومات عن الضابط الذي اعتدى على زوجك؟

** كانت هذه مصادفة غريبة ومن ترتيبات القدر ففي أثناء وجود زوجي بالمستشفى لإجراء العملية فوجئنا بوكيل نيابة يحضر إلى المستشفى ليحقق مع زوجي في بلاغ مقدم ضده من ضابط يدعى السيد محمد السيد يتهم زوجي بأنه ضربه واعتدى عليه أمام مدرسة الجزيرة، وعرفنا فيما بعد أنه بعد ما حدث مع زوجي وتفاقم حالته الصحية قرر هذا الضابط السبق بتقديم هذا البلاغ ضد زوجي حتى يضعف موقفه، والغريب أن هذا الضابط بالرغم من تقديمنا بلاغًا ضده وإثبات ما حدث لزوجي على يده بالصور لا يزال حرًّا طليقًا.

انهيار أسرة

* بعد كل هذا عندما تجلسين الآن وتتذكرين كل ما حدث.. بماذا تشعرين وبِمَ تفكرين؟

** عندما أعيد ما حدث في ذاكرتي أشعر بأن أسرتي انهارت بعد انهيار عمودها، فأولادي الصغار مفزوعون طوال الوقت وابنتي الكبرى كانت تريد تأجيل دراستها هذا العام بالكلية وابنتي الوسطى في الصف الأول الثانوي لا تريد أن تذهب إلى مدرستها وتريد المكوث بجانب والدها.

ما حدث لا يمكن أن يصدقه عقل أو شرع أو قانون وأنا أتساءل لو كان ما حدث قد حدث في دولة أوروبية ما هو مصير من فعل ذلك؟ بالتأكيد كان سيواجه محاكمة عادلة تقتص منه ولن يؤخذ في الاعتبار أنه ضابط أو صاحب سلطة فرئيس وزراء الكيان الصهيوني قدم للمحاكمة من أجل تلقي رشوة، ونحن في مصر لا نستطيع أن نحاكم مجرد ضابط!

القضية ليست قضية حمادة عبد اللطيف وحده ولكنها قضية شعب بأكمله فإذا لم يؤخذ حق حمادة اليوم فسوف يداس غدًا على رقاب الشعب كله بنفس حذاء الضابط الذي داس على رقبة زوجي.

* في النهاية هل تودين إضافة أي شيء؟

** الأطباء أوصوا بضرورة سفر زوجي للعلاج بالخارج في زمن لا يتعدى 20 يومًا من تاريخ الإصابة وتحديدًا للعلاج في ألمانيا وأنا أستغل هذا الحوار لتوجيه النداء للسيد وزير البترول وكل شخص يمكن أن يساعد زوجي للسفر إلى الخارج للعلاج بأن يمد له يد العون فمصير هذه الأسرة الآن أصبح مجهولاً بعد ما حدث لعائلها الوحيد.

إهانة حمادة

الصورة غير متاحة

حمادة عبد اللطيف ضحية بطش الشرطة

* بعد الأم تحدثنا مع الابنة الكبرى إسراء وسألناها في البداية عن كيفية معرفتها بما حدث لأبيها؟

** يوم الأربعاء لم أكن مع أبي وأمي بمدرسة الجزيرة فقد كنت أنا وأبي وأختي الصغرى معتكفين بالمسجد كما اعتدنا أن نفعل في العشر الأواخر من رمضان في كل عام وخرج أبي من الاعتكاف صباح الأربعاء لتوصيل إخوتي إلى المدرسة إلا أنني شعرت بقلق بالغ عليه دون سبب فاتصلت به على هاتفه المحمول فكان مغلقًا وعندما يئست من الاتصال به اتصلت بأمي وسألتها عن أبي فقالت لي إن والدي مسافر في مأمورية خاصة بالعمل فقلت لها أنا أريد أن أعرف أين أبي فأنا أشعر أن هناك أمرًا غير طبيعي، فطلبت مني أن أنهي المكالمة الآن، وبعد الإفطار اتصل بي أخي الأصغر عبد الله وقال لي إن أبي موجود في النيابة بعد أن تم القبض عليه من أمام المدرسة فاتصلت بأمي للتأكد فقالت لي إنه في النيابة بعد أن تم القبض على 25 شخصًا من أولياء الأمور من أمام المدرسة.

وبعد أن عدت للمنزل مساء يوم الأربعاء لم ترو لي أمي أي شيء ولكن أختي الصغرى إسراء روت لي ما حدث وقالت "الضابط داس على رقبة أبي بجزمته الكبيرة أمامي وأبي أغمي عليه" فلم أصدق ما قالت وقلت لها "بالتأكيد هناك شيء خطأ فمن المستحيل أن يحدث شيء كهذا فخرجت وسألت أمي فقالت لي "ادعي لأبيكِ أن يقوم بالسلامة" كل هذا وأنا أتصور أن إصابة والدي مجرد إصابة عادية ولم أعرف أنها وصلت لحد الشلل الرباعي.

في اليوم التالي كانت أمي تسجل مع أحد مواقع الإنترنت وأنا كنت موجودة وفوجئت أنها تتحدث عن إصابة والدي وتقول إنه مصاب بانقطاع في النخاع الشوكي وشلل رباعي ولم أصدق ما سمعته في بادئ الأمر، ولكني في اليوم التالي ذهبت لزيارته في المستشفى وفي البداية رفضت الدخول عليه حتى لا أبكي أمامه ولكني في النهاية دخلت عليه.

صمود

* ما أول شيء تحدثتِ فيه مع والدك؟

** أنا كنت أحاول إمساك الدموع حتى لا تتساقط من عيني بصعوبة، ولاحظت بعض الدموع في عين أبي فسألته: لماذا تبكي فقال لي "أنا لا أبكي فأنا كنت أتعشم أن أفطر اليوم مع الرسول عليه الصلاة والسلام، ثم قال لي أول ما حدث لي ما حدث تذكرت الدكتور عبد العزيز الرنتيسي والشيخ أحمد ياسين، ثم قال: يجب أن نكون صامدين حتى نستطيع أن نأخذ حقنا، وطلب من المحامي الذي كان موجودًا وقتها في الغرفة أن يرفع قضية ضد وزير الداخلية والضابط الذي فعل ذلك من أجل نفسية أبنائه.

* هل تفتقدين والدك؟

** والدي كان أبًا مميزًا للغاية مقارنةً بأي أب في أي مكان؛ فقد كان لي نعم الصديق، وكان يذاكر معي دروسي، وكان يصحبني لامتحاناتي، وعندما دخلت كلية الطب كان سعيدًا للغاية، وكان إنسانًا مميزًا جدًا في تعامله معنا، وكان يفسحنا كثيرًا؛ لدرجة أننا كنا أكثر عائلة تقريبًا تخرج للتنزه في الإسكندرية، أنا لم أشاهد له مثيلاً، ومهما تحدثت فلن أستطيع وصف أبي، الذي كان يوصينا دائمًا بحب مصر وعندما كنت أقول له إنني لا أريد العيش في مصر كان يقول "لو تركنا مصر فسنتركها للظلمة، وواجب علينا أن نصلح حالها بدلاً من أن نهرب منها".

أعتقد أنني بحاجة إلى والدي أكثر مما هو بحاجة إلي، فأنا لا أتخيل حياتي بدونه، فهم بما فعلوه كسروا الفرحة داخلي، فكل صديقاتي فرحات بالكلية وبالبالطو الأبيض، وأنا عندما اشتريته رفضت أن ألبسه إلا أمامه وكانت المرة الأولى التي يراه فيها وهو راقد على سرير المرض.

أحب مدرستي

أما إسراء وبصفتها شاهدة عيان على ما حدث فقالت لنا إن ما حدث في ذلك اليوم.. بابا ضرب واتهان أمامي.. هجموا علينا.. ضربونا وشتمونا شتائم وحشة جدًا، ورأيت بابا ملقى على الأرض والضابط يضربه بقدمه على رقبته.

* متى رأيت والدك أول مرة بعد ما حدث؟ وماذا قال لك؟

** رأيت والدي أول مرة يوم الخميس صباحًا، وطلب مني أن أكون صامدةً، وخرجت بسرعة.
قالت لنا إسراء إنها لم تستطع التحدث مع ولدها من وقت إصابته وحتى الآن؛ لأنها كلما تشاهده تبكي حتى إنها تخاف أن تقبله وتقول "عندما أشاهد أبي أمامي وهو ممدٌّ على السرير لا أستطيع منع دموعي، وخاصةً أنني لم أشاهد والدي قبل ذلك على هذه الصورة.

ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |