الاثنين، 31 ديسمبر، 2007

من العريش اخر تطورات وضع الحجاج





نحن الان بالعريش والوضع سئ للغاية جدا
اخر الاخبار

عبور 100 عالق فلسطيني من كرم ابو سالم


في محاولة جديدة لها لارغام العالقين الفلسطينين بمصر من العبور الي قطاع غزة عبر المعابر الخاضعة لقوات الاحتلال الصهيوني قامت اليوم السلطات المصرية بالسماح بعبور 100 عالق فلسطيني الي قطاع غزة عبر معبر كرم ابو سالم الخاضع لسيطرة قوات الاحتلال ، وافاد شهود العيان ان السلطات المصرية قد قامت بختم جوازات سفر العالقين المئة بمعبر رفح ثم تم نقلهم الي معبر كرم ابو سالم لانهاء اجرائات دخولهم .

ابو العبد احد العالقين بالعريش علق علي هذا قائلا السلطات المصرية تعمل ما في وسعها لارغامنا علي العبور الي غزة عبر المعابر الاسرائلية وترفض ان تعيدنا عبر معبر رفح الخاضع للسيادة الفلسطينة واكد ان توقيت عبور العالقين المئة جاء في وقت بدء توافد الحجاج الفلسطينين المحتجزين للعريش وذلك لتخفيف اعداد الفلسطينين بالعريش والتي ستقارب فور انتهاء وصول كل الحجاج الي اكثر من 4000 عالق فلسطيني بالعريش .

*************************************************

اعتصامات في مخيمات احتجاز حجاج غزة والأطباء العرب يرسل مساعدات عاجلة

شهدت مخيمات إيواء الحجاج الفلسطينيين الذين تحتجزهم السلطات المصرية بمدينة العريش اعتصامات لأغلب الحجاج داخل الحافلات التي أقلتهم من ميناء نويبع إلى مدينة العريش؛ حيث رفضوا دخول الخيام التي أعدها الهلال الأحمر المصري لمبيتهم، وطالبوا بسرعة نقلهم إلى مدينة رفح للعبور إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي، وكرروا رفضهم للعبور عبر أي معبر خاضع لقوات الاحتلال الصهيوني.

وفي مخيم الاحتجاز الذي أقامته محافظة شمال سيناء بإستاد العريش، نظم الحجاج الفلسطينيون مظاهرة طالبوا فيها السلطات المصرية بسرعة فتح المعبر.

وفي اتصال مع الحاج محمد أبو حمزة- أحد الحجاج المحتجزين باستاد العريش- أكد لـ(إخوان أون لاين) تفاقم الأوضاع الإنسانية للحجاج؛ خاصة بعد نفاد الأطعمة وتدهور الحالة الصحية لبعضهم، وقال: لا نريد طعامًا أو دواءً أو أي شيء من الجانب المصري سوى أن يفتحوا لنا المعبر ويتركونا نمر.

فيما توجه وفد من حجاج غزة برئاسة الشيخ خميس النجار عضو المجلس التشريعي الفلسطيني لمقابلة محافظ شمال سيناء؛ لتحسين الأوضاع الإنسانية للحجاج المحتجزين في العريش.

يأتي هذا فيما استمر احتجاز نحو 1000 حاج فلسطيني بإحدى العبارات بميناء نويبع؛ حيث تعدى احتجازهم 50 ساعة حتى الآن، دون أن تسمح لهم السلطات المصرية بمغادرة العبارة.

على صعيد متصل، انطلقت مساء أمس الأحد قافلة إغاثة عاجلة من لجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب إلى الحجاج الفلسطينيين العائدين من رحلة الحج والمحتجزين حاليًا بمدينة العريش المصرية.

وقال الدكتور جمال عبد السلام- المدير التنفيذي- للجنة: إن القافلة تضم عددًا من الأطباء والمتطوعين لإجراء الكشوف الطبية على الحجاج وتوزيع المساعدات الضرورية عليهم من أدوية ومواد غذائية وبطاطين وملابس لمواجهة الأوضاع الصحية السيئة التي يمر بها بعض الحجاج؛ نظرًا لظروف الجو القارصة في العريش، خاصةً أن نسبةً كبيرةً من الحجاج ممن تعدى عمرهم الستين عامًا.

الصورة غير متاحة

د. جمال عبد السلام

وأضاف أن القافلة التي تضمُّ أطباءً من جميع التخصصات، من بينهم الدكتور عبد الفتاح إسماعيل مدير لجنة الإغاثة الداخلية بالاتحاد ورئيس أقسام الجراحة بطب الأزهر سابقًا، وسوف تظل أكبر وقتٍ ممكن لتلبية احتياجات الحجاج العائدين، كما أن هناك فريقًا مُقيمًا بصفةٍ دائمةٍ من مكتب اللجنة بالعريش لتلبية احتياجات الحجاج العائدين والعالقين الموجودين في رفح والعريش.

يُذكر أن أزمة عودة الحجاج الفلسطينيين إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الذي خرجوا منه مرَّت بمراحل عديدة، ولاقت استعطافًا شعبيًّا وعالميًّا مع أزمتهم، إضافةً إلى إصرارِ الحجاج على العودة من حيث خرجوا في ظل التوقعات المؤكدة بأن عودتهم من أي معبرٍ تُسيطر عليه قوات الاحتلال الصهيوني سوف يُعرِّضهم للمشاكل السابقة التي كانوا يلاقونها مع الاحتلال على المعابر التي يسيطر عليها، إضافةً إلى إمكانية اعتقال عددٍ من الحجاج، خاصةً الذين ينتمون لفصائل المقاومة أو أقربائهم.

ووجّه اتحاد الأطباء العرب مناشدةً إلى الرئيس مبارك للتدخل الشخصي لحل مأساة أكثر من ألفي حاج فلسطيني والسماح بعودتهم من معبر رفح الذي سبق وسمحت لهم مصر بالخروج منه.

********************************************************



في تطورٍ جديدٍ في أزمة العالقين الفلسطينيين المحتجزين في مطار العريش منذ 8 أشهرٍ أرغمت السلطات المصرية اليوم الإثنين 23 عالقًا فلسطينيًّا كانوا محتجزين بالمطار على العبور إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم الخاضع لسيطرة الاحتلال الصهيوني، وهو ما يُعرِّضهم للاعتقال.

وقد رفض أحد العالقين بالمطار العبور عبر معبر كرم أبو سالم؛ مما دفع القوات المصرية إلى التحفظ عليه داخل المطار لكونه أحد المطلوبين لقوات الاحتلال الصهيوني!!.

جديرٌ بالذكر أن السلطات المصرية كانت تحتجز نحو 24 عالقًا فلسطينيًّا في مطار العريش في بداية أزمة العالقين الفلسطينيين، والتي بدأت منذ 8 شهورٍ، وبعبور هذه الدفعة الأخيرة يتبقى نحو 2000 عالقٍ فلسطيني داخل الأراضي المصرية منذ 8 أشهرٍ، بالإضافةِ إلى 2200 حاج فلسطيني تحتجزهم السلطات المصرية داخل مخيمات إيواء بمدينة العريش وإحدى العبَّارات الراسية بميناء نويبع؛ وذلك لإرغامهم على العبور إلى قطاع غزة عبر أحد المعابر الخاضعة لقوات الاحتلال الصهيوني بدلاً من معبر رفح

هناك تعليقان (2):

Gid-Do - جدو يقول...

احمد

على حسب معلوماتى المتواضعة قراءت ان الحجاج الفلسطينيين عند خروجهم للحج وافقوا على الخروج من معبر رفح والرجوع من معبر كرم ابوسالم ـ فاذا كان دة صحيح ليه الضجةـ

وعندى سؤال ـ ليه الفلسطينين عاوزين يبينوا ان مصر متامرة عليهم ومفيش فرق بين مصر واسرائيل رغم ان دة مش صحيح على الاطلاق ـ وشوف اللى كتبه انيس منصور النهاردة فى الاهرام حنقله لك بالنص ـ

وانا بقول ما ترحمونا من مشاكل الفلسطينيين اللى هما خلقوها لنفسهم وخلونا نشوف مصايبناـ الفلسطينين فى كل دول العالم عيشيين ملوك ومش همهم ورغم هذا عملين يتغنوا بحدوة فلسطين المحتلة

وحياة ابوك لو رديت مش عاوز كلام انشاء لحسن انا بسمع كلام انشاء طول عمرى ومعنديش استعداد انى اضيع ثانية من وقتى علشان اقراه


44219 ‏السنة 132-العدد 2007 ديسمبر 31 ‏22 من ذى الحجة 1428 هـ الأثنين

مواقف
بقلم: أنيس منصور

مسكين شعب فلسطين‏.‏ كان له عدو واحد هو‏:‏ اسرائيل اصبح له عدو اخر هو الشعب الفلسطيني‏.‏ فقد انقصمت فلسطين‏.‏ وانكسرت شقين واحدا ضد الاخر‏.‏ فاذا كان هذا هو حال الشعب الفلسطيني فليس في حاجة الي اعداء جدد‏.‏ وفلسطين لها اعداء كثيرون‏:‏ اسرائيل ونصف فلسطين ومعظم الدول العربية التي زهقت من القضية الفلسطينية وتتظاهر بالحب والرحمة‏.‏ ولاطاقة لها علي مزيد من وجع القلب في فلسطين ولبنان ودارفور والجزائر والصومال‏.‏

والشعب الفلسطيني لايلوم الا نفسه‏.‏ فهو من الناحية القانونية علي حق في ان يطالب بحقه ويدفع الثمن من دمه ومن البرد والجوع والمرض‏...‏ والثمن فادح لانهم اختاروا الحرية بالجوع‏.‏ والاستقلال بالموت ولم يخطر علي بال اكثر الناس عداوة لفلسطين ان يحمل الفلسطيني السلاح ضد أخيه واخته وعمه وخاله‏.‏ وان يكون هو القاتل والقتيل وان يكون وجوده انتحارا يوميا‏.‏ وان يساوم نصفه علي ابادة نصفه الاخر‏.‏

ونجد من الفلسطينيين من يقول انها مؤامرة‏,‏ وان يصبح نصف الشعب الفلسطيني مأجورا مرتزقا خائنا‏..‏ وهو الذي وضع السم لياسر عرفات وحاول قتل ابومازن ويحاولون اغتيال هنية‏.‏ انهم بأيديهم يقطعون رؤوسهم‏.‏ إذا لم يكن هذا الكيان جسدا واحدا ورأسا واحدا وصفا واحد ورأيا واحدا فلا حل ولاقضية ولا امل في ان تكون فلسطين كلمة واحدة وانما ستبقي‏:‏ فلس‏+‏ طين؟‏!‏

اقولها مخلصا يجب ان يساعدنا الشعب الفلسطيني علي ان يبقي كذلك‏..‏ فلنا هموم اخري وأولويات وأولويات‏!‏

ولابد أن ينفطم الشعب الفلسطيني فلا قوة لنا علي إبقائه وليدا نائما علي صدر الأم العربية يرضع أمنها وأملها في السلام‏!‏

رونى المصرى يقول...

اول زياره ليا على هذه المدونه الجميله الرائعه
بخصوص البوست جميل
ياريت متنكنش اخر زياره

او ك
ROONEY

شارك مع اصدقائك

Share |