الأحد، 30 ديسمبر، 2007

السلطات المصرية تسمح للحجاج الفلسطينين بمغادرة العبارات وتحتجزهم بمخيمات ايواء


كتب احمد عبد الفتاح لاخوان اون لاين

في اخر تطورات ازمة الحجاج الفلسطينين سمحت السلطات المصرية في ساعه متاخرة من منتصف ليلة امس للحجاج الفلسطينين والبالغ عددهم 2200 حاج تقريبا بمغادرة سفنهم والتي كانت محتجزة في عرض البحر لاجبار الحجاج علي التوقيع علي اقرارات تفيد بموافقتهم علي علي العبور من معبر كرم ابو سالم الخاضع لسيطرة قوات الاختلال ، هذا وقد بدات السلطات المصرية في نقل الحجاج الي مدينة العريش حيث قام الهلال الاحمر المصري باعداد مخيمات ايواء للحجاج باستاد العريش الرياضي وببعض الاماكن الاخري في مدينة العريش .

جدير بالذكر ان هذه المرة الثانية التي تسمح فيها السلطات المصرية لسفن نقل الحجاج الفلسطينين بالرسو في الميناء حيث سمحت مساء يوم الجمعة الماضي لاحد السفن والتي كانت تقل 1100 حاج فلسطيني بالرسو بميناء العقبة الا انها وبعد تفريغ حمولتها من الحجاج قامت باجبارهم مرة اخري علي ركوب السفنينة بعد رفضهم العبور الي قطاع غزة عبر معبر كرم ابو سالم واحتجزتها في عرض البحر مع السفينة الاخري والتي كانت تقل باقي الحجاج .

من جهتهم اكد الحجاج في اتصال لهم مع موقع اخوان اون لاين انهم لم يوقعوا علي اي اقرارات من التي اشترطها الجانب المصري لكي يسمح لهم بدخول الاراضي المصرية واكد الحجاج انهم لن يوقعوا علي هذه الاقرارات ولن يوافقوا باي شكل علي علي العبور من اي معبر بخلاف معبر رفح لان ذلك يعرض حياة العديد منهم للخطر وخصوصا ان منهم العشرات من الملطوبين لقوات الاحتلال .

من جهة اخري بدأت العديد من المنظامات الانسانية في ارسال قوافل اغاثية الي مدينة العريش لمساعدة الحجاج الفلسطينين في ازمتهم الحالية والتي يتوقع لها ان تطول بعض الوقت في ظل اصرار الجانب المصري علي ارغام الحجاج علي العبور عبر احد المعابر الخاضعة لقوات الاحتلال الصهيوني وفي حديث له لاخوان اون لاين اكد احد المسولين عن هذه القوافل ان نصف الحجاج تقريبا من كبار السن والذين يعانون من امراض مزمنة كالضغط والسكر وهو ما يستوجب توفير الادوية الازمة لهم في اسرع وقت ممكن كما اكد ضعف امكانيات المخيمات التي اقامها الهلال الاحمر المصري وخصوصا ان الجو في مثل هذا الوقت من العام قارس البرودة بمدينة العريش .

هناك تعليقان (2):

المصرى الجديد يقول...

ربنا يكون فى عونهم ده الجو جوه البيوت بارد امال فى الخلا هيكون عامل ازاى
ربنا يحنن قلب الحكومة عليهم وتخليهم يعدوا من معبر رفح

عبدالرحمن فارس يقول...

الرائعون كالأحجار الكريمه لا نصنعهم ولكن نبحث عنهم لنهنئهم بالعام الجديد ... كل عام وأنتم بخير
عام مضى وعام يأتي ويارب السنه دي تكون أحسن من الي قبليها ونشوف نفسنا و بلادنا أحسن .... بدري بدري كده قبل الزحمه

شارك مع اصدقائك

Share |