الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2008

بيان اللجنة المصرية لرفع الحصار

كالأم التي تحتضن أبنائها وقت الشده وتقف بجوارهم وتسهر علي رعايتهم .. ظهر النظام المصري في صوره نقيه طاهره أمام شعبه ، ظهر وتسربل في صوره المساند الأول للقضيه الفلسطينيه ، عندما فتح معبر رفح لمده يومين فقط لإدخال العالقين المصريين في قطاع غزه ودخول العالقين الفلسطينين لسجن غزه .

ولكن في الحقيقه إن النظام المصري يشدد الخناق علي قطاع غزه ويعمل لإخراس صوت البندقيه المقاومة في فلسطين سواء كان في قطاع غزه المحاصر مصريا بأمر إسرائيلي أو الضفه الغربيه الصامده .

إن اللجنه المصريه لفك الحصار عن غزه واللجنه الشعبيه لفتح معبر رفح تري إن فتح معبر رفح بشكل إستثنائي لمده يومين فقط بمناسبه شهر رمضان المبارك هو بمسابه تشديد للحصار المصري علي قطاع غزه وهو في الأساس مده غير كافيه لكسر الحصار عن قطاع غزه.

ورصدت اللجنتين إن المعبر تم فتحه لدخول العالقين والمرضي من الجانبين فقط دون إدخال أي من البضائع التجاريه التي يحتاجها القطاع بشده أو دخول المساعدات الطبيه والعلاجيه للقطاع التي أوشكت علي النفاذ كما إقترب مصنع الأدويه الوحيد في القطاع علي التوقف عن العمل بسبب عدم وجود المواد الخام الأساسيه لتصنيع الأدويه .

كما رصدت اللجنتين وطبقا لمصادر عديده إن هناك عناصر من أجهزه الأمن الوقائي التابع لمحمود عباس كانت موجوده في الجانب المصري من القطاع وعملت تلك العناصر علي إدخال العديد من الأشخاص بدون جوازات سفر بالإضافه إلي منعها الكثير من أهل القطاع من دخولهم لمصر للسفر خارج مصر بحجه إنهم ممنوعون من دخول الأراضي المصريه مما ترتب عليه رجوع الكثير من أهل القطاع الذين يريدون السفر للخارج لإستكمال دراستهم ، وذلك بعد 7 ساعات من الوقوف داخل المعبر في الجانب المصري

إن عدم إهتمام النظام المصري بفتح معبر رفح ومساعده أهالي غزه الأبطال الصامدون في وجهه الحصار المصري الإسرائيلي هو بمثابه قنبله موقوته ستنفجر في وجه مصر شبعا حكومه .. وإستمرار حصار غزه من قبل النظام المصري بأوامر صهيونية يجرح أهلينا في غزه ويجعل بينهم وبين مصر أرضا وشعبا جرحا غائرا في قلوبهم لأنهم وجودوا إن الذين يحاصروهم مصرين وجنود مصريون بملابس الجيش المصري الباسل الذي خاض حرب التحرير أكتوبر 1973 .

ولذلك تطالب اللجنتين بسرعه فتح معبر رفح بشكل فوري رسمي وطوال العام وإدخال البضائع التموينية والمساعدات الطبيه للقطاع بدلا من تشديد الحصار عليه لكتم الجرح الغائر في قلوب أهالي القطاع .

إن إستمرار إغلاق معبر رفح بحجج واهيه هو دليل شديد علي إن النظام المصري يعمل بتعليمات خارجيه وبدلائل وهميه ، بدلا من الوقوف بجانب أهل غزه المحاصره ، نراه يتلف حول المقاومة ويحاول إضاعفاها وكسرها وهي عنوان الصمود في تلك المرحله ، لذا فإنه علي النظام المصري سرعه فتح المعبر فورا بدون أي حجج واهيه .

كما تطالب اللجنتين أبنائها وأبناء الشعب المصري بالإستعداد والخروج في قافله حاشده إلي بوابه معبر رفح يوم العاشر من رمضان للتضامن مع أهالي غزه المحاصرين وللمطالبه بفتح معبر رفح بشكل رسمي لكي يعود القطاع مربوطا بالعالم مره أخري من بوابه معبر رفح المصري .

اللجنه المصريه لفك الحصار عن غزه
اللجنه الشعبيه لفتح معبر رفح

ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |