الأربعاء، 25 أبريل، 2007

اليوم بعد......

اليوم بعد أن تم تجديد حبس عبد المنعم وطلاب معهد التعاون 15 يوم اخرين
اليوم بعد طَردنا من قبل الامن وهُجمنا وروعنا امام محكمة شبرا
اليوم بعد قيل لعامة الناس حتي يبتعدوا عن المحكمة ان الوزير قادم وان من يحكم بالداخل ارهابيين
اليوم بعد ان نجوت من الاعتقال بفضل الله ثم بمساندة بعض المراسلين الاجانب
اليوم بعد ان تم اعتقال اثنين من زملائي لمدة نصف ساعه لانهم حاولوا روية اخوانهم المرحلين
اليوم بعد ان منعنا حتي ومن لو مجرد النظر الي وجه عبد المنعم
اليوم بعد ان حشدت قوات امن شبرا كلها عن بكرة ابيها وضباط امن الدولة بمحافظة القيوبية كلها لمجرد ارهاب 20 مدون
اليوم بعد ان نزل احباب منعم الي الشارع يطالبون بحريته وبحرية كل صاحب راي
اليوم بعد ان جريت بسرعة لم اجري بها من قبل في حياتي لمجرد روية سيارة الترحيلات وهي تفر مسرعه عبر الشارع وارد هتاف الاحرار من المعتقلين بهتاف مثله لمجرد ان يشعروا اننا بجوارهم
اليوم بعد أعتقل مصور المصري اليوم من امام نيابة شبرا ، وتحرش بطاقم العاشرة مساءا وقناة الحوار لانهم كانوا يمارسون عملهم
اليوم بعد ان قال لي احد المراسلين الاجانب بعد ان راي كيف نتعامل مع الامن انكم لديكم خبرة لا مثيل لها فرددت عليه من يتعامل مع الامن المصري يكتسب الخبرة بسهوله ويصبح قائدا حربيا
اليوم بعد ان شعرت بمدي ضعف لغتي بعد ان تحدثت لاكثر من اربع ساعات متواصلة بالانجليزية المتواضعه التي اتحدث بها مع 5 مراسلين اجانب لاشرح لهم قضية اخي عبد المنعم
اليوم بعد ان اثلج صدري تواجد الاخوات المدونات ووقوفهم لاول مرة دون خوف امام جحافل الامن رغم صغر عددنا
اليوم بعد ان اغتيلت كالعاده حرية الراي واغتصبت علي قارعه الطريق ولكن هذه المرة علي قارعه الطريق في شبرا
اليوم بعد ان اجتمعت حركة شباب مصري ضد الاعتقال " مش هتاخد " علي قارعه الطريق لتقرر كيف ستتحرك في المستقبل
اليوم بعد ان صورت بكاميرات الاندال اعضاء مش هتاخد عشرات الصور ومبعتوش ليا ولا صورة احطها مع البوست وعشان كده قررت اشتري كاميرا باي طريقة
اليوم بعد ان فرحت حينا وبكيت حينا وسعدت حينا وحزنت حينا
اليوم بعد أن هزم الاهلي 4/0 ورجع 65 الف مصري منكسي الرؤؤس من استاد القاهره ، وبات 70 مليون مصري حزاني اما لهزيمة الاهلي او لهزيمة اخري لحقت بهم
اليوم وبعد كل هذا
يجب ان انااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
لاني في قمة الارهاق



-----------------------------------------
هوامش
أحدهم سالني اليوم
لو كان الامام البنا حيا الان ماذا كان سيفعل معكم ؟
قلت كان سيخلع الطربوش والبدلة ويرتدي الجينز والكاجول ويقف بجوارنا حاملا مجسم القلم الرصاص معنا او لعله يتعلم التصوير ويستعير من احدنا كاميرا ديجيتال ويتسلق احدي العمارات السكنية ويصور من فوق سطحها كما نفعل نحن المدونون
والسبب بمنتهي البساطة ان الامام البنا صاحب فكر متجدد ويستوعب الاخر - الي هو احنا - وبس



هناك 5 تعليقات:

البتول يقول...

اليوم بعد ما قرات قلت معقول دي مصر اللي بحبها وبقول عنها والله انك لا حب البلاد الي قلبي،اليوم بعد ماقرات تسالت معقول هعيش لحد ما اشوف كل ده بيتغير،،،،،،البوم بعد ماقرات قلت حسبي الله ونعم الوكيل اليوم بعد ماقرات احسست بمرارة ويأس وحزن وعايزه امشي من البلد دي الحل اننا نمشي كلنا نمشي ويحكم هوه ولايدور علي شعب يحكمه وان شاء الله مش هيلاقي ويعمل اعلان عايز شعب وبرضه مش جايين ياريت

البتول يقول...

اليوم بعد ما قرات تذكرت أن يوسف عليه السلام كان نبي ونصره جاء بعد حين وقد انتهي عصر المعجزات حقا ان الله قال "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" ولكن بشرط "ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم "واني اتسال في حزن واسي ومراره "متي نصر الله " واعلم علم اليقين "ان نصر الله قريب "اللهم فرج كل مكروب مسلم

SAMT ~~ يقول...

انا كمان والله يا بوحميد اجبت بتواجد وجرأت البنات ربنا يحميهم ..
والاقلام كفاية الاقلام اللي عملوهلنا ..
وتشرفت بمعفتك كمان فلاليوم ده مع اننا مقعدناش قعده هاديه حلوه بس ربك بيسهل
الحمد لله
ودعواتكم يا شباب لمنعم وكل مظاوم ربنا يحميهم ويفك اسرهم يارب

أروى الطويل يقول...

بنات ايه دول اللي كانوا موجودين دي كانت فضيحه انا كنت متخيله ان في بنااااااااات يعني خمسين ستين بنت رحت اتصدمت بانهم سبعه أو أقل
كمان العدد كنت متخيلااه أكبر من كده كتيير عامة ليا بوست تاني للتعليق علي الوقفه

قلم حر يقول...

اليوم وأنا ببعت لك البوست وأقرأ كلامك , زاد إيماني أن كل واحد فينا مهما كان هو مين أو انتمائه ايه , أو حتي ديانته ايه ..يفكر يعمل ايه عشان حال البلد ينصلح ..لازم خلاص كده كفاية اللي بيحصل ده حرام وحرام جدا
اليوم وأنا بشوف مدونتكم بافتكر أنه النهاردة مرور 25 على بيع سيناء (تحريرها سابقا)
اليوم عايز اقولك مش تزعل عشان صور اعضاء مش هتاخد مش وصلت لك , ولو ناوي تجيب كاميرا قولي ..يمكن نجيبها شركة ولا حاجة
اليوم , أقدر أقولك أن عبد المنعم كسب أكتر ماخسر , كفاية أن الناس كلها بتسانده وواقفة جانبه حتي ولو بالدعاء ..وربنا معاه
اليوم ..نفسي أقول لك مصر , ممكن كمان كا م سنة نحتفل بجد بأول نظام ديموقراطي جهموري عادل على أساس من العدل والحرية, ونشوف حاكم تاني مختلف ..اعتقد مش قبل قرن

شارك مع اصدقائك

Share |