الجمعة، 31 أغسطس، 2007

المساعده القانونية هتحصل دار الخدمات ... أتحركوا

الموضوع من عند نوارة نجم
باختصار خبر المنشور اليوم الخميس 30 اغسطس بالصفحة الثالثة بجريدة "المصرى اليوم" والذى جاء عنوانه ("وزير" يدرس حل جمعية المساعدة القانونية بسبب تجاوزات مالية).
يعني من الاخر خلصوا علي دار الخدمات وادوروا علي المساعده القانونية
المساعده طلعت بيان قالت فيه

باستنكار شديد تعلن الجمعية عن بالغ استيائها من التبريرات الفظة التى سيقت كمبرر لحل الجمعية ناهيك عن عريها المفضوح من الصحة.
لن نكون الجمعية الاولى ولن نكون الاخيرة ، فقاطرة دهس الحريات العامة قد انطلقت ، وبدأ يسيل لعاب الكواسر بعد ان سالت دماء "ضحايا التعذيب".
هاهم يزعجهم "صوت الضحايا" - النشرة التى اصدرتها الجمعية مؤخرا ، ويريعهم "شهادات الضحايا" الذين راحوا يروون محنتهم على مرأى من الضمير ، وهم الذين حذرونا من مساندة القضاة "فى مطالبهم المشروعة" ، كما هددونا من مساعدة "ضحايا التعذيب"
وهاهو محافظ القاهرة بتورطه فى استصدار هذا القرار يجلس برفقة وزير التضامن الاجتماعى "يتشمسون فى قيظ اغسطس" فى فناء وزارة التضامن الاجتماعى الحديقة الخلفية لجهاز مباحث امن الدولة.
الم تجدوا غير هذه السقطة الفرية "تجاوزات مالية" ويالها من سقطة ، دعونا نزايد عليكم ونطالب باحالة دفاترنا المالية الى "الجهاز المركزى للمحاسبات" تفحص وتمحص ، بل وقدموا مسؤلينا الى المحاكمة العادلة ، ثم قدموا لنا اسفكم واعتذاركم ولن نقبله.
لقد اكد هذا القرار على صحة موقفنا الذى عزمنا عليه بتركيز جهودنا على "مناهضة التعذيب" وليكن قراراكم حافزا لنا على السير قدما فى هذا الطريق ، ولن نلتفت الى تلك الترهات للجمعية "جمهور يحميها" ، فحلوها ، ونحن لن نتوانى عما نذرنا انفسنا اليه ، دعم ضحايا انتهاكات حقوق الانسان والتعذيب.
واسألوا انفسكم ، مانتيجة سد منافذ الضؤ امام حركة مجتمع ، وما عقبى السير فى ظلام السلطة وجبروتها ، وماهى الرسالة التى تريدون ان يتسلمها جيل يتوق الى للعيش فى مجتمع يليق بآدميتهم وكرامتهم.
وتصدر جمعية المساعدة حاليا بيانا تفصيليا يفند الادعاءات والاكاذيب الواردة بقرار محافظ القاهرة كما جاء بالصحيفة المذكورة ، كما تصدر اليوم العدد الثانى من "صوت الضحايا" فى موعده على موقع الجمعية الالكترونى

ملحوظة
لم تتلقى الجمعية حتى الان قرار محافظ القاهرة ، وتعلن الجمعية عن انها ستطعن قانونا عليه امام القضاء الادارى الذى نثق فى عدالته وانتصاره للحريات
جمعية المساعدة القانونية لحقوق الانسان
الخميس 30 اغسطس 2007
أما نوارة نجم طلعت بيان احلي قالت فيه
القرار ده في منتهى الخطورة
ومعناه ان جمعيات المجتمع المدني
اللي بتساعد الناس بجد ح تتقفل
ومش ح يقعد في ارابيزنا غير
الجمعيات الحبشتكانية اللي بتطلع تساوير مديرينها
في الجرانيل في مهرجان الصياعة للقطيع
او الجمعيات اللي بتاخد التمويل وتشتري بيه صناديق اوزو
ويقعدوا في مقر الجمعية يسكروا ويسبوا الدين
او الجمعيات اللي بتشتغل مع الامن
او الجمعيات اللي بيتوفر فيها كل الشروط دي
يعني ايه بقى الكلام ده؟
يعني لا يرحموا ولا يخلوا رحمة ربنا تنزل
ارجو من كل الاعلاميين
والمدونين
واصحاب مؤسسات المجتمع المدني
اللي بيعملوا شغل خدمي بجد
وبيتبنوا قضايا تخدم الصالح الوطني بجد
انهم يتكاتفوا في الموقف العصيب ده
وبالذات المدونين يا اخوة
عشان شكلها كده بعد ما يخلصوا على المؤسسات اللي نافعانا
ح ينداروا على المدونات
ومش ح يفضل منها برضه
غير اللي بيتكلموا عن المثلية

أما انا فطلعت بيان من زمان حبة ايام موضوع الدار والكل قال عليا ساعتها متنرفز بس هرجع واقوله تاني قلت فيه

مه احنا مش ارايل

بجد بقت حاجه تقرف
حاجه تبعث علي الغثيان ... حاجه تخلي الصنم يتحرك
الشاطر اتاخد ومعاه خيرة رجالة البلد وقلنا حصل خير نصبر ونحتسب ... كل يوم اعتقالات وضرب وسحل وانتهكات وقلنا وماله شوية وتتحل .... منعم اتاخد وقلنا كبوة وتعدي .... دار الخدمات النقابية تقفل لها فرع وراء التاني وقلنا وماله لسه الفرع الرئيسي .
لكن بجد الي بيحصل ده بقه فوق احتمال البشر
ولاننا مش ارايل ولااننا لسه رجاله ولاننا لسه فينا نخوه مش هنسكت
مش هنسكت علي خطف منعم ولا اعتقال شرفاء الوطن ... مش هنسكت علي الذل ... مش هنسكت علي اي حاجه بعد كده ... ولو السجن مصيرنا يبقي مش مهم لان السجن هو مكان الشرفاء دلوقت .
من الاخر الي لسه عنده نقطة دم لازم يتحرك ينتفض يروح بكره دار الخدمات النقابية يقف علي بابها يقول لا لكلاب الداخلية لي عايزين يقفلوها ...أو يروح بعد بكره نيابة شبرا يقف جنب منعم ويقول لوزارة المقشات لا والف لا .... أو يروح بعد بكره المحكمة يقف مع اسر المحالين للمحاكم العسكرية ..... الي لسه عنده نقطة دم يقول لا ولو مرة للي احنا فيه .
أما انا عن نفسي فهقول لا والف لا

يمكن البيان ده والي قلته في شهر مايو الي فات اتغير فيه حاجات دلوقت
يعني الشاطر الي كان مقبوض عليه بس بقه محال للمحكمة العسكرية
ومنعم خرج ودخل بداله عشرات من خيرة شباب البلد ده
والدار جت ضرفها بالضبة والمفتاح
بس برده الواقع متغيرش بالعكس بقه اسواء
وعشان حتي نقدر نحلم بواقع احسن لازم نتحرك

ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |