الخميس، 1 يناير 2009

وداعا شيخنا نزار ريان ... فزت ورب الكعبة

هنيأ الشهادة أيها العالم المجاهد هنيأ لك لقاء الاحبة في جنة الخلد باذن الله
أخيرا نال ما تمناه طول عمره
نال الشهادة
قبل قليل أستشهد الشيخ المجاهد نزار ريان
أستشهد داخل بيته والذي لم يكن سلاح الجو الصهيوني في حاجه الي مخايرات عسكرية لتعرف مكانه
فيكفي ان توقف تاكسي في غزة وتطلب منه ان يذهب بك الي مخيم جابليا وهناك تسال اي طفل صغير عن منزل الشيخ نزار ريان
عالم في الحديث
وقائد عسكري
وقيادي في حماس
وخطيب مفوه
واب حنون
انه نزار ريان
قائد معركة جابيلا
هل تذكرون معركة جابليا ؟
انه نزار ريان
صاحب فكرة السلاسل البشرية لحماية المنازل المهددة بالقذف
انه نزار ريان
في الصباح استاذ في الحديث
وفي اوقات الصلاة هو امام مسجد قريب من بيته
وفي المساء تجده ببذته العسكرية حمالا سلاحه متجولا بين المراطبين علي حدود القطاع الحر
انه نزار ريان
الذي ابي ان يخلي منزله رغم تاكده من قذفه


عزيزي الدكتور نزار ريان
تحية الي روحك الطاهرة وهنيا لك الشهادة فاخيرا فزت بما تمنيته طوال عمرك
اما من قتلوك فلن ينالوا ابدا ما يريدونه ولن ينعموا يوما بالسلام
فلا نامت اعين الجبناء

هناك 3 تعليقات:

فلسطينية الهوى يقول...

يارب

حسبي الله ونعم الوكيل

غير معرف يقول...

تحية الي روحك الطاهرة وهنيا لك الشهادة فاخيرا فزت بما تمنيته طوال عمرك

Saludos desde España

غزاوية مفجوعة يقول...

هنيئا لك الشهادة ولعائلتك الكريمة أيتها الأرواح الطاهرة التي قدمت أجسادها رخيصة فداء للوطن ،،، وهنيئا لشعبنا بك ،،،
إلى جنات الخلد مع الشهداء والنبيين والصديقين إن شاء الله ،،،
آمين
وحسبنا الله ونعم الوكيل

شارك مع اصدقائك

Share |