الخميس، 22 نوفمبر، 2007

مبروك يا استاذي ... مبروك يا بن كفر البلاص


بن كفر البلاص في احد لحظات التجلي
من زمان كان الواحد عايز خبر يفرحه والحمد لله اخيرا خبر يفرح
الصعيدي القناوي ابن كفر البلاص - ده اسم بلده بجد وبيدلعوها وبيقولوا عليها المحروسة - ابن ارض القصب فاز بجائزة احمد بهاء الدين
استاذي الجميل والعظيم احمد زكي اخيرا فرحني بيه قبل ما اموت وعشت وشوفته وهو بيستلم جائزة احمد بهاء الدين
الخبر بجد كان فوق رائع وكان مفاجاة لاغلب اصدقاء احمد الا اتنين انا واحد منهم ، كنا متاكدين ان الجائزة مش هتخرج من ايد زيكو
بالرغم من الي يشوفني انا واحمد علي القهوه يقول الاتنين دول مولودين فوق روس بعض وهيلاحظ كم من المناكفة محصلش بيني وبينه يبدا بمقولته المشهورة - الي تقريبا فاكرها شتيمة - لما يقول لي يا اخواني اروح رادد عليه علي طول يا شيوعي يالي مبتسحماش وحتي يصل الامر الي ان اشتمه بالفاظ جامده جدا من نوعية يا تفكيكي يا برجوازي ، وياسلام لما يشاركنا في وصلة التريقة اخونا التالت ادهم الصفتي مخرج الكوارث ويدخل معايا عالخط ونستفز العرق الصعيدي في بن كفر البلاص بس بالرغم من كل ده يظل بن كفر البلاص هو استاذي الجليل .
أدين له بحاجات كتير يمكن اهمها انه هو الي دخلني ذلك العالم الساحر الذي يسمونه وسط البلد ، لسه فاكر اليوم ده كويس كان في شهر يناير السنة ده - 2007- كان هو ساعتها بيدربني في دورة تابعه لمركز القاهره وكان هو المشرف علي الدورة ، اول مرة سمعت عن العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية والشرعه الدولية والكلام ده كله كان منه لحاد لما يوم سالني انت بتدون يا احمد ؟ قلت له اه قالي طب انا عايزك تيجي تتعرف علي اصحابي عالقهوه في وسط البلد ، ياعيني كان خايف تقريبا لانه كان بيشوفني كل يوم بالبدلة والكرافتة ودبوس البدلة مرسوم عليه شعار الاخوان بس شكله قال خليها عالله ونجيبه معانا ، وبالفعل في يوم بعد انتهاء الدورة خدني معاه عبرنا جاردن سيتي حيث مركز القاهره الي ميدان التحرير ومنه الي ميدان باب اللوق ودخلني قوة صغيرة جدا وشكلها من القرن ال 14 كان اسمها سوق الحميدية ومكنتش اعرف ساعتها ان الحميدية بعد كده هتبقي بيتي التاني .
قابلت يوميها اتين او ثلاثة من اصدقاء احمد اغلبهم التزم الصمت والترقب من الضيف الجديد الي كان شكله غريب بعض الشئ بالبدلة والدبوس والجرافته بس برضه مكنتش اعرف ان الكام واحد دول ومعاهم كام واحد كمان هيبقوا فيما بعد من اعز اصدقائي .
وتمر الايام ويزداد تغلغلي بوسط البلد وعشقي لها وتعلقي بها وكل يوم وانا نازل من المكروباص في ميدان التحرير متجه لسوق الحميدية اتذكر احمد زكي واتذكر انه اول من جابني هنا .
مبروك يا استاذ يا كبير ويمكن محدش هيصدق ان الكتاب الي فاز بيه احمد زكي بالجائزة هو كتاب اتكتب في 3 ايام واتراجع في يوم وبارغم من كده طلع تحفة .


مش بقول لكم عبقري من يومه

هناك 4 تعليقات:

zenzana يقول...

ههههههههههه
فكرتني بحاجات جميلة ولذيذة واكيد الجاي هيكون جميل ولذيذ برده
وفعلا تدوينة محصلتش طمرت فيك التربية
ههههههههههه

احمد له كتيررررررر منها انه عرفنا بيك مستنينك ع القهوة

انتظر فيلم جامد طحن عنه

أبوشنب يقول...

البلاص خلاص

راحت عليها

دلوقتي اسمها المحروسة يا عم انت

عموما مبروك لابن بلدي اللي معرفهوش

على الجايزة اللي معرفهاش برضه

البتول يقول...

مبرك ا احمد بجد فرحت لك اهي حاجه تفرح وسط الف حاجه تنكد عليك لكن ايه الجائزه دي اصلا

هيثم أبوخليل يقول...

بصراحه يا أحمد إدراج رائع ... وفي إنتظار المراجيح وجديدها ...

شارك مع اصدقائك

Share |