الاثنين، 15 أكتوبر 2007

عذرا عبد الرحمن لتاخري .... وكلمتين عالماشي لناس عارفين نفسهم


انقطعت عن الشبكة العنكبوتية لفترة قصيرة بلغ عدة ايام بسبب عطب اصاب جهاز الكمبيوتر الخاص بي وبسبب بعض المشاكل التي اعتدت ان تصاحب الاعياد لدي ، وخلال فترة انقطاعي فوجئت برسالة علي هاتفي المحمول من احد الاصدقاء مساء اول ايام العيد تخبرني ان مدونا يدعي عبد الرحمن فارس صاحب مدنة لساني هو قلمي قد اعتقل، لم اكن سمعت بعد الرحمن قبل ذلك ولم اكن اعرفه ولا عرف مدونته ولا اعلم انتمائه السياسي ولا اي شئ عنه الا انني وعلي الفور بدات التحرك من منطلق انه انسان مقيد الحرية ويجب الدفاع عنه ، اتصلت بالزملاء في موقع ابناء مصر وبدانا في متابعة الاحداث والنشر لاعلم بعد ذلك انه جري عرضه علي النيابة واقررت النيابة اخلاء سبيله وتم تحويله الي مقر امن الدولة .
كل هذا الكلام اغلبنا يعرفه ولكن ما اريد التحدث عنه هو بعض النقاط
1
عندما اعتقل عبد الكريم نبيل سليمان ( الملحد علي حد وصفخه ) وعبد المنعم محمود ( الاخواني علي حد وصفه ) تضامنت انا ومجموعه كبيرة جدا من المدونين معهم وعندما كنت اسال كيف تتضامن مع ملحد واخواني وهما علي النقيض كنت اجيب بتلقائيه من اجل الحرية وعندما وقفت اتحدث امام احد الموتمرات داخل نقابة الصحفيين يوم اعتقال عبد المنعم محمود قلت انني لست احد اصدقاء منعم ولم اقابله سوي مرتين صدفة ولكنني اتضامن معه لانه بني ادم ومن حقه الحرية ولم يقترف ذنب يسجن من اجله وان احد اهم اسباب تضامني معه انيي قد اكون مكانه غدا فانا عندما ادفع عن حريته ادافع عن حريتي قبل حريته .
2
بالنسبة لمزاد الدفاع عن الحريات الذي افتتح منذ اعتقال عبد الرحمن والذي شوهدت ظواهره عبر رسائل التويتر والتدوينات التي اقل ما يقال عنها انها مستفزة احب ان اوكد علي شئ لا يوجد كيان قائم بذاته اسمه مدوني الاخوان واتحدي ان يقول اي انسان مثل هذه المقوله كما لا يوجد كيان لمدوني اليسار او العلمانين او غيرهم من التيارات فالتدوين كما اقول دائما فعل فردي بحت وتضامن المدونين مع بعضهم البعض هو نوع من انواع التضامن من اجل المبدا وليس من اجل التيارات فالدافع الذي يدفعني للتضامن مع عبد الرحمن غير الذي يدفعني للتضمن مع الشاطر علي سبيل المثال ولهذه الاسباب لا اجد محلا للاعراب لبعض الجمل التي استخدمت من قبيل " نحن اولي بعبد الرحمن منهم " او اين مدوني الاخوان " او هل يجب ان يكون عبد الرحمن في وزن عبد المنعم محمود اذكر اخواننا المدونين ان عبد المنعم نفسه لم يكن الشخص المشهور كما هو الان قبل اعتقاله .
3
كان عندي بعض الاسئلة كده عالماشي
هو لغاياة امتي هيبقي التضامن في عرف المدونين عبارة عن بانرات ؟ وما مدي الاستفادة من البانرات ؟
هل التضامن بالكلام ؟
اين رد فعلنا علي ارض الواقع ؟ وهل دورنا ينتهي عند الواقع الافتراضي ؟
احب افكر ناس كتير ان حملة التضامن مع منعم لم تاخذ المنحي الجدي ولم توثر الا عندما انتقلت للشارع سواء علي سلم النقابة او في جلسات عرضه علي النيابة او غيرها من الافعال التضامنية التي استخدمها المدونين علي ارض الواقع .

هناك تعليق واحد:

لساني هو القم يقول...

بجد اسعدني جدا نبل مشاعرك

تقبل تحياتي

متعك الله بالحريه دائما

في امان الله

شارك مع اصدقائك

Share |