الأربعاء، 26 سبتمبر 2007

في زكراه الاربعين ارفع له البارية ... وحشتني يا تشي



صورة تشي منذ اربعون عاما بالتمام
من اربعين سنة بالتمام والكمال في دولة تسمي بوليفيا في امريكا الاتينية صاح شيخ المناضلين علي مر التاريخ ارنستو تشي جيفارا في مجموعه من الجنود البوليفيين الذين هموا باطلاق النار عليه توقفوا .. لا تطلقوا النار ... انا تشي جيفارا .. وانا اساوي أكثر حيا مني ميتا .
منذ اربعون سنة مات جيفارا في بقعه ما من العالم كتب عليها بعد موته " تشي حي "
قتلته ايادي الجيش البوليفي بعد ان خطط لمقتله المخابرات الامريكية
ولكن ورغم كل هذا ظل تشي حي
لا اجد ما اكتبه لهه في ذكراه .. لكن في ذكراه راودني سوال كانت يوما طرحته علي أحد الزميلات
سالتني
تري لو كان تشي حي في وماننا ماذا كان سيفعل ؟
لم استطع الرد ولكن اظرف رد سمعته علي هذا السوال انه بالتاكيد سينتحر لانه لن يتحمل ان يحيا عبد
اما انا فقررت ان لا احيا عبد ... ولكني لن انتحر

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

اسمح لى ان ارفع لك انا الباريه احتراما وتقديرا
ولو انى لا املك باريه

حملة المليون وجه ضد نظام مبارك يقول...

تيحة له ميتاً......رغم أنه حي بفكره

مع الاختلاف في الأفكار
لكن تظل له كل تحية

...و...
ود

غير معرف يقول...

سبحان الله والله انا كنت بافكر في نفس السؤال اللي طرحته عليك صديقتك
وقلت يا ترى لو كان جيفارا حي دلوقتي وراح يجاهد في فلسطين ولا العراق؟
اظن اني ماكنتش هاخاف عليه من اليهود او الامريكان اكتر من خوفي عليه من المسلمين اللي ممكن يقتلوه على اساس انه كافر ولا جاسوس

ATILLA يقول...

التحية والسلام على الجميع
والتحيه لتشي جيفارا في ذكراه
والسؤال المتكرر دايما ببالي كل سنة
هو مين هيكون ايقونة الثورة الجديد
ومستلم رايتها منه؟
لاكتر من اربعين سنة من وفاته
ومازال تشي جيفارا هو عنوان للثورة
ويبدو انه سيظل عنوان لها لاكثر من ذلك
ومرة تانية التحية لهذا الثائر0 العظيم في ذكراه

أحمد عبد الفتاح يقول...

العزيز ATILLA
يظل جيفارا هو رمز الثورة دائما
هتسال ليه ؟
هقول لك لان حاليا مفيش
يمكن بكره يطلع غيره
يمكن بعده يمكن بعد سنة
بس حتي لو ظهر هيفضل ذكري تشي جفارا للابد

شارك مع اصدقائك

Share |