الاثنين، 16 نوفمبر، 2009

أنا مش كافر بس الأستبداد كافر ...




كنت أشجع الجزائر .... تلك هي الحقيقة مجردة 
أو بمعني أدق كنت اتمني فوز الجزائر فللأسف لم أستطع تشجيعها لاني كنت اقفز مع كل هدف للمنتخب المصري وكدت أموت كمدا قبيل انتهاء المباراة وكاد قلبي يتوقف من الفرح بعد الهدف الثاني الا أنني وبكل صراحة لم أكن اتمني فوز مصر ...
سالني أصدقائي وهل أنت غير وطني حتي تشجع الجزائر فقلت لهم ... لا بل لانني أعشق هذه البلد فأنا أشجع الجزائر .
الحسبة بالنسبة لي كانت بسيطة للغاية
بل ابسط مما تتخيلون فمصر بلدي التي أعشقها بها من المشاكل ما لا يستطيع عقل تخيله فهل هذه البلاد تستحق أن تصل لكأس العالم ؟
 مصر بلدي التي يتغنون باسمها مقبلة علي انتخابات أعوام 2010 و 2011 من المقرر لها أن تحدد مصير مصر ومن المتوقع لها أن تحسم ملفات عالقة مهمة ومصيرية مثل ملف التوريث .... الخ , فهل من العقل والمنطق أن تنشغل هذه البلد في العام 2010 بالمونديال و 2011 بنتيجته المخيبة للأمال التي لا شك فيها لنستيقظ في العام 2012 واذا بالنجل حل محل الأب وقفز علي عرش مصر ؟!!
لم أكفر بكي بعد يا مصر ... لا أعرف لما فهذا غير طبيعي فوفق العقل والمنطق كان لابد أن أكفر بكي منذ فترة طويلة ومثلي ملايين وملايين الشباب من من لم يجدوا منكي الا بلد عابس في وجه ابنائه باش لمغتصبيه ، لم يجدوا فيكي سوي فقر وبطالة ... الخ 
لم أكفر بكي يا مصر مخالفا كل قوانين الطبيعة التي درستها في الجامعة وعشقتها ولم أكفر بكي خلافا لكل قوانين أنا أعرفها عن كل شئ الا قاعدة واحدة وهي قاعدة الرائع صلاح جاهين 
وأحبها وأكرها وألعن أبوها بعشق ذي الداء...
حبيبتي مصر أعذريني فأنا لم أكفر بكي ولكن الجاثمون علي صدرك هم من دفعوني لاتخاذ هذا الموقف الذي قد ترينه غريب ولكن اعذريني فانا لست بالكافر بكي بل علي العكس فانا أعشقك كما ينبغي أن يكون العشق ولكن مستبدينك هم الكافرون ....
أما بعيدا عن كل هذا فأيها المتحاربون بالكرة أسمحوا لي أن أنقل لكم تلك الفقرة من خبر نشر علي موقع الجزيرة يقول " توفي كهل شارك في حرب 1967 إلى جانب الأشقاء "المصريين" متأثرا بأزمة قلبية مباشرة بعد الهدف الذي سجله عماد متعب في الوقت البدل الضائع".

هناك 4 تعليقات:

Ibrahimsamir يقول...

دراسة ماجستير تتناول المدونات المصرية
بعد التحية،اسف للخروج عن مضمون التدوينة فى التعليق أنا اسمى إبراهيم سمير أعمل صحفى بمجلة الإذاعة والتليفزيون وأقوم بعمل رسالة ماجستير تحت عنوان "استخدامات الشباب المصرى للمدونات ومنتديات النقاش الإلكترونى على الإنترنت.. دراسة مسحية" وكما يظهر من عنوان الدراسة أنها تتعلق بالمدونات المصرية والتى ينشئها مدونون مصريون ولقد اخترت المدونة الخاصة بكم لتكون من ضمن المدونات التى يتم تضمينها بالدراسة ليتم دراستها وهناك جزء بالدراسة يتعلق بالقائم بالاتصال وهم المدونون المصريون ولذلك قمت بتصميم استبيان للتعرف على أنماط ودوافع استخدام المدونون المصريون لمدوناتهم واتمنى ملئ استمارة الاستبيان المرفقة مع الرسالة وهى الجزء الأهم بالدراسة واتمنى المساعدة فى دقة الإجابة للأسئلة حرصاً على دقة النتائج. والاستبيان يتكون من مجموعة من الأسئلة المتعددة الاختيارات يقوم المدون باختيار الإجابة الصحيحة وهناك أسئلة يمكن اختيار أكثر من إجابة وهى الأسئلة التى يرفق بها عبارة (يمكن اختيار أكثر من بديل) وهناك أسئلة يمكن أن تضيف الإجابة التى تراها من وجهة نظرك. وبعد الإجابة على الاسئلة تضغط على ايكونة submit.
ولقد ارسلت لك على الايميل الخاص بك الاستبيان ولكن لم يصلى الرد ارجو أن تدخل على الرابط الخاص بالاستبيان وتجيب عليه وهذا هو الرابط
http://spreadsheets.google.com/viewform?formkey=dHFZMENoU194OGpza0RzRUpaeXRWV1E6MA
ولك منى وافر التحية
إبراهيم سمير
صحفى بمجلة الإذاعة والتليفزيون
تليفونى 0128460141
ibrahimsamir@hotmail.com

Lasto adri *Blue* يقول...

نفس اللى فكرت فيه..
ما الفائدة من الفوز اذا كان وسيلة لتنويم المصريين أكثر ما هم نائمين.
ورغم سعادتى مع كل جول يدخل فى المرمى الا اننى شعرتُ بالضيق لاننا سنكمل هذا الفراغ مرة أخرى فى السودان
آه.. ثم ماحدث بالجزائر!

انا فى قمة ضجرى من مصر الآن..

كليك بانك يقول...

شكراّ على الموضوع

كليك بانك يقول...

شكراّ على الموضوع

شارك مع اصدقائك

Share |