الأربعاء، 1 يوليو 2009

إذا فلسنصبر ولنحتسب


"إذا فلسنصبر ولنحتسب" بهذه المقولة والماركة المسلجة لقيادات الاخوان حصرا سوف يرد عليك قيادات الإخوان إذا سالتهم السؤال الذي تسأله مصر كلها الان وهو "هتعلموا إيه ردا علي اعتقال د. أبو الفتوح!!".

االبعض يدعي انني شاب طايش ومدون اهوج أرعن لا يعرف ما هي السياسة ولا يعرف كيف يخطط ويتريس - والكلام البطئ ده - ولكن ارجوكم استحملوني وامركم لله واقروا البوست ده لأخره.

البعض صال وجال وقال أن الاخوان سيفعلون الافاعيل وسيخرجون جيوشهم العرمم تحتل وسط القاهرة وتطالب بالافراج عن د. أبو الفتوح وأخوانه، ولوهلة شعرت أن هناك أمل؛ ولكن يبدوا أن هناك من استكثر علينا الأمل فالقارئ أمس للخبر الذي نشره خوان أون لاين) تحت عنوان الحسيني: الإخوان لا يهددون والجماعة عندما تتخذ قرارًا تعلنه والقارئ لموضوع رأي الإخوان والذي نشر الموقع اليوم سيعرف جيدا ان ما سمعه وقرأه يوم أمس لم يكن سوي اشاعات وسوف يفقد ذلك الأمل البسيط الذس ساوره ولو للحظة - أن كان من أمثالي ممن لايزال الامل يساورهم - .
اذن فالأخوان لن يتحركوا،
والسوال لماذا؟،
بحثت بجد بين الخبرين المنشورين علي موقع الجماعة عن أجابة لاسئلتي وهذا ما خلصت اليه
في النهاية.
بعد بحث طويل عن ما يمكن أن اسميه خطوات عملي
ة - فهكذا تعلمت في الاخوان أن الخطوات العملية هي المحصلة وهي المطلوبة - لم أجد سوي خطوة عملية واحدة حيث قال كاتب رأي الأخوان "نحن ندعو كل القوى الوطنية إلى إدانة هذه الحملات وفضحها والوقوف صفًّا واحدًا في وجه الاستبداد والفساد"، وانا ابشر الأخوان فحركة كفاية - الميتة اكلينكيا - أدانت الاعقالات ويبقي السؤال ما هي نتيجة الادانة؟، بالبلدي "يافرحتي بادانة كفاية" هل اعادت لنا ادانة كفاية ضحكة الدكتور جمال عبد السلام وسمره معنا في أحدي القوافل الاغاثية في مدن العريش ورفح بعد يوم عمل طويل؟
قارئ رأي الاخوان بعد ذلك سيلاحظ أنه لا يحوي الا أشارات توكد أن الاخوان لن يتحركوا حيث يقول البيان "
أن هذه الحملات الظالمة لن تفتَّ في عضدنا، ولن تصرفنا عن دعوتنا أو تعيق مسيرتنا، فضلاً عن أن تستفزنا للخروج عن منهجنا وطريقنا في الإصلاح والتغيير السلمي المتدرج "
؛ كسبنا صلاة النبي.. وماذا بعد التدرج ؟ هل يعقل أن جماعة في حجم وقوة الأخوان لا تزال كل هذه المدة تتدرج؟ ولم يصل تدرجها بعد لذروته؟ أسئلة تحتاج الي أجابة وبشكل قاطع.

أدعوا قادة الأخوان الي زيارة موقع يوتيوب وان يكتبوا في خانة البحث الخاصة به كلمة أيران بأي لغة ويشاهدوا العشرات والعشرات من الكليبات لثورة بضعة شباب ايرانين - لا يمثلون باي حال من الاحوال لا اغلبية ولا حتي بضعة الالاف - الا انهم ارادوا ان يصلوا بصوتهم الي العالم كله وان تهز تلك الاصوات اركان جمهورية ضخمة في حجم ايران.

قد اختلف مع متظاهري ايران الا انني لا اخفي عليكم اعجابي بهم، هم قوم اقتنعوا ان لديهم حق ودافعوا عنه فما بال الأخوان الذين يؤمنون أن ما هم فيه جهاد وانهم يدعون الي الله وليسوا فقط مجرد قوم يمارسون السياسة.

وفي حالة تعذر الوصول الي الانترنت اطالب قادة الجماعة بقرأة كتاب "مدافع ايات الله" لهيكل والذي يصف فيه كيف قامت ثورة ايران؛ فهذه الثورة تدرجت حتي وصلت الي ذروتها في بضعة اسابيع فقط.
هكذا تعلمت في رحاب الاخوان، أن أدافع عن حقي مهما كان الثمن وان أموت دونه.

يدور داخلي الكثير من الكلام اريد ان اقوله الا انني وجدت الكثير مما يدور بخلدي في مقال رائع نشر أمس للكاتب الصحفي أبراهيم عيسي رئيس تحرير جريدة (الدستور( ورغم اختلافي معه الا أنني لا أملك سوي ان ارفع له القبعة علي ذلك المقال الرائع واقول له "عبرت عن الالاف والالاف من شباب الاخوان".
أتخيل الان مشهد فضيلة المرشد العام وهو جالس خلف مكتبه في المنيل والذي تطل نافذته علي كوبري المنيل الخشبي الذي يعبر مجري النيل وهو ممسكا بين يديه عدد الدستور ويقرأ مقال أبراهيم عيسي بتمعن شديد وداخل خلده يدور مشاهد من محنة الاخوان الشهيرة مع العهد الناصري عام 1954، أعرف أن القرار صعب ولكن سيدي فضيلة المرشد أصبح القرار ضرورة.

ختاما أرسل اليكم اساتذتي د.عبد المنعم أبو الفتوح ود. جمال عبد السلام وأخوانهم داخل السجون الف سلام الي أن يجمعنا الله قريبا لكني لا اتمني ان يكون هذا الاجتماع داخل اسوار مزرعه طرة ولكن داخل ميدان التحرير ونحن نشارك في مظاهرات الاطاحة بالفرعون واسرته ونظامه من الحكم - ده في حالة أن استمعت الجماعة لرأي عيسي - أما في حالة الصبر والاحتساب فابشر الاخوان ان اللقاء سيكون داخل اسوار المزرعة ولكن هذه المرة معنا فضيلة المرشد العام.

هناك 3 تعليقات:

مهندس حر يقول...

لا أملك إلا أن أتمنى معك ما تمنيته فى فقرتك الأخيرة لأن البديل لن يكون فى صالح أحد إلا النظام الذى سيكون بإمكانه التطلع إلى 30 سنة أخرى على الأقل من الإنفراد بأمر البلد دون إزعاج ..

لست إخوانيا بل و لا أميل إلى فكر الإخوان على الإطلاق و لكن فقدان حركة و طاقة وطنية هامة مثل الإخوان هو خسارة لهذا الوطن و أخشى أن ما يحدث الآن هو تمهيد حقيقى لإجتثاث تام للجماعة ..

تغييب قيادات الجماعة و كوادرها الهامة لا يترك وراءه إلا أفرادا متفرقين كثيرون منهم لم يتم فعليا تربيتهم على فكرها الحقيقى .. و هذا وجه آخر لحالة الإنسحاب الكيفى للجماعة التى ركزت على التوسع العددى لفترة طويلة .. و أخشى أن كثيرا ممن هم معدودون على الإخوان الآن لا يمثلونهم فى شيئ و أكثرهم تربت عقولهم على الفكر السلفى النقيض لفكر الإخوان..

ما تتعرض له الجماعة الآن قد يكون أخطر ما واجهته على الإطلاق بحيث تصبح محنتهم فى الخمسينات و الستينات من القرن الماضى مقارنة به مجرد نزهة لم يخطط لها جيدا..

عاشقه الاقصى يقول...

والله يا أستاذ أحمد انا مش عارفه

صدقا لم أعد أعرف هل السياسه المنتهجه دلوقتى هيا اللى هتخلينى نصل الى بر الامان

ام اننا يجب أن نتحرك ولازم يكون لنا موقف قوى وصريح

ولا احنا فعلا شباب طايش ومش فاهم

صدقا أصبحت اخشى كثيرا على عقلى من التفكير اللى خلانا نشوف كل المشاكل بعين تانيه

عين الحد اللى عاوز بجد الدنيا تتصلح

وزى ما قلت الاخوان علمونا نتطالب بحقنا

وبجد الانتهاكات فى صفوف الاخوان زادت اوى

لكنى صدقا مش قادره أحدد موقف عساى أجده

عبقرينو يقول...

ياحبيبى اللى اتقبض عليهم هما برضوا قالوا نحتسب ونصبر لما اتقبض على الشاطر وسعودى وهما اللى قالوا واحنا مالنا لما اتقبض على بعض اليسار وهما اللى دلوقتى وهما جوه بيقولوا ياريتنا ماكنا عملنا توازنات وحسابات واتفاقات مع هذا النظام
مصر تعيش فى الفساد والحل مش اخوان او يسار او اى حاجة الحل فى الشعب المصرى يصحى ويفووووووووووووووووووق

شارك مع اصدقائك

Share |