السبت، 2 مايو، 2009

الوجه الأخر لحظائر الخنازير في مصر


لمزيد من الصور اضغط علي الصورة
تحدثت في تدوينة سابقة عن حظائر الخنازير في مصر بوجه عام وفي مدينة 15 مايو بوجه خاص وعن الاضرار الناتجة عنها ورفضت بشدة نقل الحظائر الي مدينة 15 مايو الا انني اليوم فضلت ان اتحدث عن الوجه الاخر لهذه الحظائر وهو الجانب الانساني .
فما شاهدته داخل هذه الحظائر لم يزدني الا هما علي همي فكم كان صعبا علي ان اري مصرييون يعيشون في هذه الاماكن وتحت هذه الظروف .
تخيلوا معي عشش من الصفيح وسط الصحراء لا توجد بها مياه ولا كهرباء ولا اي نوع من انواع الخدمات .
أعلم أن الجميع الان يفكر في حل لحظائر الخنازير ويفكر في كيفية تجنب الوباء القاتل القادم الا اننا وفي الوقت نفسه لابد ان نقف للحظة نفكر في الالاف من الاشخاص الذين فرض عليهم القدر العيش في تلك الاماكن التي أقل ما توصف به هي القذارة ولا أدمية


ليست هناك تعليقات:

شارك مع اصدقائك

Share |