الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

من نلوم في أعتقالات الإخوان الأخيرة

مصحف وعسكري
صباح الخير .. صباح الفل .. صباح أي حاجة .. أه صباح والسلام
أسمحوا لي النهرده أتكلم عن الموضوع الي كل خلق الله أتكلموا فيه من أمبارح للنهرده وهيتكلموا فيه تقريبا ليوم القيامة دون توقف ودون كلل أو ملل .. إنها أعتقالات الإخوان .
بأختصار وبدون رغي كثير هل أعتقالات الإخوان أمر غير عادي ؟ هل يمكننا أن نلوم النظام عليها ؟ هل من العقل والمنطق ان نطالب النظام بالافراج عن شرفاء الوطن الذين يقبعون خلف القضبان ؟ ... أكيد بتهزروا لو كانت أجابتكم في ايا من الاسئلة الماضية بنعم لانه وببساطة من الطبيعي جدا أن يقوم النظام باعتقال الاخوان كاجراء روتيني يحمي به ديكتارويته .
هل من العقل والمنطق أن نلوم أسد لانه هاجم فريسة وقتلها ؟ أم من العقل أن نلوم تلك الفريسة التي جعلت من نفسها لقمة سائغة للأسد ؟
الموضوع غاية في البساطة فما يفعله النظام هو أمر طبيعي جدا من نظام يعلم جيدا أن الإخوان هم أكبر خطر يتهدده ، فأي نظام ديكتاتوري في بلد شمولي مثل مصر لابد وان يعتقل معارضيه - سنة الاستبداد - وفي هذه الحالة لا أستطيع أن ألوم سوي المعارضة التي جعلت من نفسها الفريسة السهلة للنظام .
دعونا نتخيل أننا ضباط في جهاز مباحث أمن الدولة مسولولين عن ملف الإخوان فغالبا ما سيدور بيننا الحديث التالي :
ضابط 1 : أيه رايك يا أبو السيد أنا زهقان متيجي نروح نلف لنا لفة علي بتوع الاخوان نلم لينا منهم 10 أو 15 واحد .
ضابط 2 : كده من غير تهم ولا أوامر قبض ؟
ضابط 3 : معلش سامحه اصله لسه جديد ، يا ابني ما التهم موجودة - جماعة محظورة - وأوامر القبض في درج مكتبك ممضيه علي بياض وأهه نعمل حاجة بدل الملل الي أحنا فيه ده .
ضابط 2 : هو الموضوع عادي كده ؟ معلش سامحوني اصلي لسه جديد في الكار .
ضابط 1 : عادي ونص وثلاثة اربع ثم يعني حتي لو خطفناهم مش قبضنا عليهم تقتكر هما يقدروا يعلموا حاجه ؟
ضابط 2 : أكيد هيعملوا ... هيعملوا ... مش عارف هما هيعملوا ايه بس أكيد لازم يعملوا .
ضابط 1 و 3 : ههههههههههههههههه
ده هي المشكلة ببساطة يا سادة أن الإخوان مش بيعملوا حاجة ، المثل العامي العبقري بيقول " الي تعرف ديته أقتله " والإخوان ديتهم معروفة أكثر من ميدان رمسيس ديتهم يرفعوا قضية وياخدوا افراج ويتجدد قرار الاعتقال وهكذا ، وكمان ممكن يصدروا بيان وبالمرة المنظامت الحقوقية تصدر بيانين ثلاثة وفي النهاية بخ خلاص .
حقيقي حز في نفسي اعتقال الدكتور محمود عزت والعريان البر ووليد شلبي وخصوصا أن الاربعة دول بالذات كنت قريب منهم بدرجات متفاوتة في الفترة الاخيرة وخصوصا الدكتور البر ووليد شلبي لكني في النهاية ممكن المرارة الي جوايا ده كلها تروح لو أتعلم الإخوان من الي بيحصل دلوقت وعرفوا يبقوا ولو لمرة واحدة يكون ليهم رد فعل حقيقي يخلي خنازير أمن الدولة يفكروا مليون مرة قبل ما يوقوفوا حتي شاب من الإخوان ماشي في الشارع مش نائب مرشد او عضو مكتب ارشاد .
أما أستاذتي عزت والبر والعريان ووليد شلبي فاحب اقول لهم أنتم الي علمتونا الصبر علي البلاء ولعل سخرية القدر أن أخر مرة قابلت فيها الدكتور عصام في حفل استقبال المرشد للكتاب والمثقفين بمقر النواب بالمنيل كان بيتكلم طول كلمته عن السجن وأيامه والانجازات الي حققها في السجن والدرجات العلمية الي حصل عليها لدرجة أني علقت وقلت لحد كان واقف جنبي " هما بياخدوا في السجن من مجموع كام في الثانوية " .
فك الله أسركم وارجعكم الينا سالمين غانمين باذن الله .

هناك تعليق واحد:

مصعب رجب يقول...

حياك الله من فتى

مقال متميز جدا يا أحمد

واتفق معك فيما قلت بشكل كامل

:D

شارك مع اصدقائك

Share |