الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

"المُغَيِرُون " في مصر

بيت السفير أحمد المصري بمغاغة

من داخل مكان وصفته حيناها عبر حسابي علي تويتر بانه سرايا باشا أقطاعي من الاربعينات  وتحديدا من داخل أحدي قري مركز مغاغة بمحافظة المنيا أعلن الدكتور محمد البرادعي علي أن التغيير في مصر لن يتم بمليون توقيع - كانوا هدف الجمعية الوطنية للتغيير وقت أنشائها - وأن التغيير يتطلب جمع خمسة ملايين بل عشرة ملايين توقيع - حسب قوله - .
لست هنا في مقام تقييم الدكتور البرادعي فهناك الالاف غيري ممن يتفانون في هذا العمل عبر وسائل الاعلام المختلفة حول العالم ولكني هنا في مقام تحليل رقم الخمسة أو العشرة ملايين ...
بعيدا عن مغاغة وقبل ايام حدثني أحد اعز اصدقائي وأكثرهم ثورة عن أحدي أفكاره الثورية الجديدة لتحريك الشعب المصري ضد الظلم وكانت فكرته تدور حول كيفية اجراء انتخابات حرة ونزيهة للبرلمان الموازي وأخذ يسترسل في تفاصيل فكرته وكيفية اجرائها الا انني فوجئت بنفسي اقول له " وهو الفيلم ده هيمثل كام واحد من الشعب ؟ " .
لا اخفيكم سرا بقية الحوار مع صديقي الثورجي دفعه الي التشاؤم والاحباط الا أن حواري معه ومن قبلها حديث البرادعي في مغاغة شغلوني طوال تلك المدة بسؤال طوال الفترة الماضية وهو 
باسم من يتحدث بدعاة التغيير في مصر ؟ أو من أطلقت عليهم "المُغَيِرُون " في مصر ؟

شارك مع اصدقائك

Share |