السبت، 24 يناير، 2009

عندما أوشكت أن أكفر بـ " مصر "


لن اتفلسف كثيرا
هذا البوست هو مجرد تساول ابحث له عن اجابة وفضلت ان اطرحه عليكم لعلكم انتم من تعرفون هذه الاجابة
السوال ببساطة ما هي مكانتي أنا ( كأحمد عبد الفتاح ) في هذا البلد ( الذي هو مصر ) ؟
هل انا حقا كما تقول بطاقتي الشخصية وجواز سفري انني مواطن مصري وكما يقول الدستور المصري اتمتع بكل حقوق المواطنة ؟
ام انني لم اعد أنتمي لهذا البد ؟
ببساطة أكثر انا لم اعد اطيق ما يحدث لي
فلا يوجد عقل في العالم يقول ان ما يحدث معنا نحن المصريين يمكن ان يحدث لاي مواطن في بلده
اليوم كانت احد رحلاتي الكثيرة الي رفح المصرية ( واضع تحت المصرية الف خط )
رحلاتي مع كثرتها تعودت عليها وتعودت فيها علي مضايقات الامن يكفي ان تعرف ان طوال الطريق والبالغ نحو 350 كم تتوقف في نحو 10 أكمنة وعليك في كل كمين ان تبرز تحقيق شخصيتك وان ترد علي سيل من الاسئلة والاستجوابات ويكفي ان يرفض اي شخص في اي كمين من كل هذه الاكمنة مرورك لتنتهي رحلتك بالعودة من حيث اتيت دون ان تفعل اي شئ .
مع خبرتي ورحلاتي التي تعدت الـ 15 رحلة من القاهرة الي رفح - منذ العام قبل الماضي وحتي اليوم - عرفت كيف اعبر هذه الكمائن تعلمت العشرات من الحيل والاكاذيب والعبارات التي ارددها عند الاكمنة باختلاف انواعها ( مرور - أمن دولة - مباحث - مخابرات - جيش - ... الخ ) الا انه وبالرغم من نجاح اغلب هذه الرحلات كنت دائما اشعر بالضيق والمرارة مما يفعل ضدي وضد كل من تسول له نفسه المرور الي شمال سيناء .
اليوم الشعور اختلف وازداد لدرجة لم اعد معها اتحمله وخاصة بعد ان اضطرت انا واصدقائي الي تمثيل دور الشباب الصيع في أحد الاكمنة حتي لا يشك فينا ( البيه امين الشرطة ) وما كان منا الا ان قمنا برفع صوت كاسيت السيارة علي اخره ببعض الاغاني الاجنبيه والتظاهر بالتفاه فكان تعليق الامين هو " يا صباح دماغكم العالية بس خلوا بالكم من البني " .
والبني لمن لا يعرفه من قراء المدونة هو أحد الاسماء الحركية لمخدر الحشيش .
مررنا بحمد الله من الكمين ومن كل الكمائن الا ان تهكم أمين الشرطة علي انا واصدقائي لازمني طوال اليوم وكنت طوال اليوم العن الظروف التي اضطرتني لان اتقمص دور ليس دوري علي الاطلاق ، فانا صحفي ذاهب الي رفح لتادية عملي هل من العقل والمنطق ان اضطر الي صنع كل تلك الخدع لكي اعبر من فوق ارض من المفترض انها ارضي وارض كل مصري ؟
انا هنا لا اتحدث عن حقوقي كصحفي انا اتحدث عن ابسط انواع الحقوق علي الاطلاق الا وهي حقوقي كمواطن مصري .
في طريق عودتنا استوقفنا احد الضباط نظر الينا شذرا وسالنا من اين انتم اتون فاجبته بسرعة " من العريش " فسالنا " كنتم بتعملوا ايه ؟ " لحظتها فقط اجتاحني شعور عارم ان اقول له باعلي صوت ممكن " وأنت مال أمك ؟" الا انني كبحت جماح غضبي في اخر لحظة وقلت له " كنا بنتفسح " فما كان منه الا ان سمح لنا بالمرور .
بعد كل ما حكيت يبقي سوالي قائما ماذا امثل انا في هذه البلاد ؟
هل انا مواطن مصري فيكون من الطبيعي والبديهي والمنطقي ان احظي بابسط حقوق المصري وهو حق التنقل فيما يفترض انها بلده ؟
أم انا شخص لا ينتمي لهذا البلاد وبالتالي أكون اجنبي عنها وفي هذه الحالة لن اطلب من مصر الا ان تعاملني كما تعامل الاجانب .
أم انا حالة ثالثة لم تعرف بعد ؟

الجمعة، 23 يناير، 2009

الي هينزل معرض الكتاب ذنبه علي جنبه


الشرطة السرية في كل مكان في المعرض - سرية سرية يعني -

سيارات الامن المركزي تحاصر المسجد

مبدأيا البوست ده لكل النشطاء وبتوع المظاهرات والعالم المشوبه الي أمن الدولة بيدور عليهم
باختصار يا شباب محدش يفكر فيكم أنه يهوب من ناحية معرض الكتاب لانه ببساطة اشك أنه يرجع
النهرده كنت بمعرض الكتاب الي ظهر ليا وللوهلة الاولي أنه تحول الي ميدان التحرير قبل 5 دقائق من مظاهرة مليونية أعلنت عنها كل القوي الوطنية الموجودة علي كوكب الارض
المعرض كله عبارة عن أمن
عالبوابة التفتيش ذاتي ولو معاك ورق في شنطتك العسكري هيقراه ورقة ورقة علي أقل من مهلة حتي لو الورق مكتوب بالصيني
لو معاك كاميرا هيسالك انت جايبها ليه ولازم تديله سبب مقنع جدا لا يقل عن انك مثلا داخل تاخد صورة تزكارية مع السيد الرئيس مثلا
بعد الباب هتلاحظ ان فيه 394750347807 يافطة كلهم بيقولوا ان بريطانيا هي ضيف الشرف وده المعلومة المعروفة جدا اما المعلومة الجديدة فهي أن المعرض يوم الجمعة بيفتح الساعة 2 تفتكر ليه ؟
طبعا السبب معروف لكن ولان رئيسي في الشغل قال ليا مش هنزل الخبر الا لما يبقي فيه في اوله" صرح مصدر أمني " فانا روحت سالت ضابط أمور برتبة عقيد هو ليه المعرض يوم الجمعة هيفتح الساعه 2 ؟
قام وطي علي ودني وقال لي عشان المظاهراااااااااااااااااااااات ( بنفس طريقة الدكتور في فيلم عبود علي الحدود وهو بيقول عبوووووووووود ) وكمل وقال عشان العيال بتوع مظاهرات غزة ميعمولش مظاهرات بعد الصلاة .
بالانتقال من موضوع يوم الجمعة ده وباتجاهنا ناحية المسجد نلاحظ ظاهرة غريبة
المنطقة المحيطة بالمسجد شبه مغلقة ورتب كتير تبدا من اللواء اسماعيل الشاعر- مدير أمن القاهرة - ولا تنتهي تقريبا تجلس بجوار المسجد وايشي أمن دولة وأمن مركزي وأمن عام وأمن صناعي وكل أنواع الامن الي معروفة في التاريخ وده بيوفر ميزة مهمة جدا وهي أنك لو كنت مرة فكرت تمشي من جنب مظاهرة فاكيد حد من الضباط ده شافك في يوم من الايام وأكيد برضه هيفتكرك .
جنب الضباط والمسجد هتلاحظ وجود 7 عربيات أمن مركزي ومدرعتين محاصرين المسجد ومع اوقات الصلاة بتنشر حولين المسجد - الي المصلين بيخافوا يقربوا منه - فرق مكافحة شغب وفرق كاراتية وامن في لباس مدني شايلين عصيان موشو .
باختصار شديد معرض الكتاب أصبح نموذج كبير حبتين لميادين مصر قبل المظاهرات وانا قلت بس احذر عشان محدش يرجع يقول محدش قالي ، وخلوا بالكم من نفسكم .

أهم حاجة أن الامن مستتب في المعرض
كل أنواع الامن في المعرض ... حتي الامن البريطاني

الأربعاء، 21 يناير، 2009

هل هو حقا الامل ؟


هل حقا باراك ( حسين ) أوباما هو أمل هولاء المستضعفين في الارض ؟
في الحقيقة .... أشك

الثلاثاء، 20 يناير، 2009

أنا شوفت البيان ده فين قبل كده ؟

بتفرج حاليا علي البيان العظيم اللوذعي الفذ الي بيلقيه الامين الفذ عمرو موسي في القمة العربية الفذة الاقتصادية بالكويت
من أول وهلة وأنا متاكد أني شوفت البيان ده قبل كده وبعد تفكير وتمحيص وتدوير أفتكرت شوفته فين
البيان حاسس أنه كوبي من بيان القمة العربية الاقتصادية - برده - الي كانت في فيلم شورت وفانلة وكاب

للأسف مش لاقي لكم مقطع من بيان القمة اللوذعي - بتاع الفيلم طبعا - علي اليو تيوب

الأحد، 18 يناير، 2009

حليمة


حليمة العام الماضى بالقاهرة

حليمة العام الماضى بالقاهرة

حليمة يعد أستشهاداها

حليمة

وصلتنى هذه الرسالة من الاستاذة هانم طوبار تدعو الجميع بنشر هذا الموضع برجاء لجميع المدونيين النشر


حليمة طفلة فلسطينية جميلة بريئة
جاءت الى مصر منذ عام وظلت بها اسبوعين
كل من راها احبها
كانت تزور شقيقها الذى يعالج فى المستشفيات المصرية
اخذت لها الصورتان الاولتان فى مصر العام الماضى

حليمة
اغتالتها يد العدوان هى وجميع افراد اسرتها
وهاهى صورة جثتها بعد ان قتلت اليهود براءتها

افضحوهم وافضحوا افعالهم



هانم طوبار

أمسك يافطة


كتب أحمد عبد الفتاح - لاخوان أون لاين
فجأةً تحوَّلت لافتة- مجرد لافتة- إلى هدفٍ للصراع.. هذا ما حدث خلال المسيرة التي نظَّمها الإخوان المسلمون اليوم من ميدان غمرة إلى المستشفى القبطي في شارع امتداد رمسيس؛ فاللافتة كانت الوحيدة التي استطاعت أن تهرب من كمائن الأجهزة الأمنية في محطات مترو الأنفاق ومداخل ومخارج القاهرة، كما كانت اللافتة الوحيدة التي وجد فيها المتظاهرون عنوانًا لمسيرتهم.
كُتب عليها "غزة محاصرة.. فمَن لها؟!"، ورفعها المتظاهرون في مقدمة صفوفهم ليقولوا للناس: "هذا هو عنوان مسيرتنا، وهذا هو المراد من تظاهرنا"، وهو ما رأته قوات الأمن يُمثِّل خطورةً، فوجَّهت فرقةً متخصصةً لاعتقال اللافتة من المتظاهرين؛ حتى لا يعرف المواطنون لماذا هذه الحشود تتظاهر، وما هو هدفهم من المسيرة التي تحدث لأول مرةٍ في أكبر شوارع القاهرة.
وأمام هدف المتظاهرين ونية الأمن تحوَّلت اللافتة إلى هدفٍ للصراع بين الطرفين؛ حيث قام أحد أفراد الأمن بجذب اللافتة ممن كانوا يحملونها، إلا إن أحد المتظاهرين طارده وأصرَّ على استعادتها، وبعد شدٍّ وجذبٍ تم إعادة اللافتة مرةً أخرى وفاز المتظاهر بإنقاذ اللافتة من الاعتقال.
لم تَمْضِ دقائق معدودة حتى صدرت أوامر جديدة من القيادات الأمنية التي كانت تحاصر المظاهرة إلى فرقةٍ أخرى من الأمن المركزي المدعومة بفرق الكاراتيه بخطف اللافتة مرةً أخرى، وفوجئ المتظاهرون بأحد أفراد الأمن يرتدي ملابس مدنية ويمسك في يده عصا قصيرة من المطاط ويخترق صفوف المتظاهرين من الخلف ويضرب كل مَن يقف في طريقه، إلى أن وصل إلى مكان اللافتة؛ حيث سدد بعض الضربات إلى الذين يحملونها، ثم التقطها وفرَّ هاربًا في اتجاه قوات الأمن؛ حيث كان يقف بعض الضباط الذين انتشَوا فرحًا بهذا النصر العظيم من قِبل رجلهم "المغوار" صاحب هجوم "اللافتة".

السبت، 17 يناير، 2009

رسائل من غزة

منذ اليوم الاول للحرب علي غزة وانا اتلقي رسائل SMS كثيرة من غزة كلها تقريبا من اصدقاء لي من داخل القطاع كنت حريصا طوال فترة الحرب وحتي الان علي التواصل معهم كلما امكن ذلك .
الا ان بعض هذه الرسائل كانت تاتيني من رقم غريب لم أكن اعرفه قبل ذلك وفضلت الا اعرفه الان مستمتعا بان يظل مرسل الرسائل لي شخصية مجهولة علي الاقل حتي نهاية الحرب باذن الله .
واليو قررت ان أشر بعض هذه الرسائل من صديقي المجهول كنوع من أنواع توصيل الامانة الموجوده في تلك الرسائل .
أخر هذه الرسائل تقول " الحوا علي الله بالدعاء أن يمكن المجاهدين وأن يفرج كرب أهل غزة وان يرينا في بني اليهود مقتلة عظيمة " .

الجمعة، 16 يناير، 2009

الي اللقاء يا صيام


من أكثر الاشياء ايلاما بالنسبة لي في الحرب الاخيرة علي غزة هو انني عرفت بخبر استشهاد القيادي بحركة حماس ووزير الداخلية الفلسطين سعيد صيام بعد استشهاده بعدة ساعات بسبب انشغالي ببعض الامور
الي اللقاء ايها القائد البطل
الي لقاء مهما طال به الزمن فهو باذن الله قريب

الخميس، 15 يناير، 2009

من احلي انجازاتي الصحفية

شرف كبير ليا قوي نقل خبري ده لموقع القسام هنا

أشوفك يارب والع بجاز ذي صورتك كده

Photo by Mohammad abu Ghosh -Amman, Jordan, AP, January 13, 2009

يا أمة مهند

اه يا أمة جاحده .. يا أمة ناكرة .. يا أمة ذليلة .. يا أمة واهنة ... يا أمة تلفانة .. يا أمة عدمانه ... يا أمة أونطة .... يا أمة كانت أمة محمد وبقت امة مهند

نزل ايدك يا ابن الـ ......... ده اشرف منك ومن أهلك كلهم

ضابط ميسواش 3 تعريفة وعلي رأي أمين المكتبة جايب بالعافية 50% في الثانوية العامه بيمد ايده عليه الدكتور غازي الحمد القيادي في حركة حماس ....
لا أجد تعليق افضل من " نزل ايدك يا ابن الـ ......... ده اشرف منك ومن أهلك كلهم "

نوارة و مدرسة ابو الغيط الفضحية خنقات

البوست ده من عند الزعيمة نوارة عن الوزير الحقل أحمد أبو الغيط
تسلم ايدك يا نوارة البوست يجنن

أوبرت شما العزة

من انتاج المكتب الاعلامي للواء الشمال بكتائب القسام


الأربعاء، 14 يناير، 2009

We will not go down



Thank you
Michael Heart
شكرا مايكل هارت

مكتب الجزيرة في القاهرة ... صحي النوم

تدوينة بقلم الزميل الرائع عمرو مجدي تم نشرها علي مدونته الشخصية ومدونة الجزيرة توك
التدوينة أكثر من رائعة وتحكي كثيرا مما كنت اود ان احكيه

صدق الوعد ... صهاينة يرون الجحيم الذي شهدوه داخل غزة

الكلام هذه المرة ليس علي لسان أحد قيادات المقاومة أو كلامي انا
الكلام هذه المرة علي لسان الجنود الصهاينة انفسهم ومن نقله هذه المرة كانت جريدة التايمز البريطانية
اضغط هنا لتقرأ موضوع منشور بجريدة التايمز البريطانية تحت عنوان Gaza: Israeli troops reveal ruthless tactics against Hamas

الثلاثاء، 13 يناير، 2009

عزيزي أبو عبيدة


عزيزي أبو عبيدة
انا في انتظار مفاجاتكم ومعي ملايين العرب والمسلمين والاحرار في كل مكان
ثقتنا فيكم لا نهائية
وحبنا لكم لا يصفه الكلام
فانتم الامل ... كل الامل

السبت، 10 يناير، 2009

حتي لا ننسي


الصورة صعبة بس لازم نتفرج عليه عشان مننساش

الجمعة، 9 يناير، 2009

أحفروا القبر عميقا

مــم نخشى ؟

الحكومات التي في ثقبها

تفتح إسرائيل مــمشى

لم تزل للفتح عطشى

تستزيد النبش نبشاً !

وإذا مر عليها بيت شعرٍ تتغشى !

تستحي وهي بوضع الفُحشِ

أن تسمع فُحشا !

***

مــم نخشى ؟

أبصرُ الحكام أعمى

أكثر الحكام زهداً

يحسب البصقة قِرشا

أطول الحكام سيفاً

يتقي الخيفة خوفاً

ويرى ا للا شئ وحشا !

أوسع الحكام علماً

لو مشى في طلب العلم إلى الصين

لما أفلح أن يصبح جحشا !

***

مــم نخشى ؟

ليست الدولة والحاكم إلا

بئر بترول وكرشا

دولة ٌ لو مسها الكبريت . . طارت

حاكم لو مسه الدبوس . . فـشـا

هل رأيتم مثل هذا الغش غشـا ؟!

***

مــم نخشى ؟

نملة ٌ لو عطست تكسح جيشا

وهباءٌ لو تمطى كسلاً يقلبُ عرشا !

فلماذا تبطشُ الدمية ُ بالإنسان بطشا ؟!

***

إ نهـضـوا . .

أنَ لهذا الحاكم المنفوش مثل الديك

أن يشبع نفشا

إ نهشوا الحاكم نهشا

واصنعوا من صولجان الحكم ر فـشـا

واحفروا القبر عميقاً

واجعلوا الكرسي نعشا !
أحمد مطر

دموع علي مصر !


الشعب المصري الأبي لا يستحق الإهانة أو جرح المشاعر مهما فعل حكامه الأفاعيل، لكن القيادة السياسية المصرية تستحق سماع الحقيقة العارية حول دورها الرديء في المذبحة الدائرة بغزة
جزء من مقال أكثر من رائع للكاتب
محمد بن المختار الشنقيطي علي موقع الجزيرة حكي كثيرا مما كنت اود ان احكيه
لمطالعة المقال بالكامل اضغط هنا

هنا غزة ... أرض العزة

صور من وكالات

An explosion is seen as missiles fired from an Israeli aircraft fall towards a target in the northern Gaza Strip, as seen from the Israeli side of the border, Thursday, Jan. 1, 2009. (AP Photo/Gil Nechushtan)

The moon is seen as an Israeli military attack helicopter flies over the northern Gaza Strip near the border with Israel, Sunday, Jan. 4, 2009. Israeli ground troops and tanks cut swaths through the Gaza Strip early Sunday, bisecting the coastal territory and surrounding its biggest city. (AP Photo/Ariel Schalit) #

Israeli infantry soldiers walk into Gaza on January 04, 2009 on the border between Gaza and Israel. Israeli forces are battling Hamas fighters as they attempt to take the rocket launch areas used by Hamas since Israeli troops entered Gaza after nightfall on Saturday. It is expected that this will be the first wave of assault, with some 10,000 Israeli troops and hundreds of tanks massed on the Gaza border. (Uriel Sinai/Getty Images) #

An Israeli flare lights up an area on the edge of Gaza City after a day of heavy clashes between Hamas fighters and Israeli forces on January 5, 2009. (MAHMUD HAMS/AFP/Getty Images) #

Smoke from Israeli artillery shelling covers the ground of the northern Gaza Strip on January 3, 2009. (PATRICK BAZ/AFP/Getty Images) #

An Israeli boy walks into a bomb shelter in the southern city of Ashkelon, Israel on January 4, 2009. (REUTERS/Amir Cohen) #

An Israeli police officer near a rocket fired by Palestinian militants from the Gaza Strip which landed near Sderot, southern Israel Thursday, Jan. 1, 2009. (AP Photo/Bernat Armangue) #

An Israeli gunner covers his ears as a mobile artillery piece fires at a target in the Gaza Strip, on the Israel-Gaza border, Sunday, Jan. 4, 2009. Israel seized control of high-rise buildings and attacked houses, mosques and smuggling tunnels as it pressed forward with its offensive against the Gaza Strip's Hamas rulers on Monday. (AP Photo) #

The sun sets on the Israel-Gaza border January 4, 2009. (REUTERS/Yannis Behrakis) #

Palestinians hold white flags as a signal for Israeli troops after leaving their house near the area where Israeli soldiers and Palestinian militants exchange fire outside Jabaliya refugee camp, northern Gaza Strip, Monday, Jan. 5, 2009. (AP Photo/AP Photo/Hatem Moussa) #

Artillery shells explode above Gaza City on January 4, 2008, as seen from the Israeli side of the Israel-Gaza border. (PATRICK BAZ/AFP/Getty Images) #

A Palestinian medic surveys the damage to a mobile medical clinic destroyed after an Israeli air strike in Gaza January 5, 2009. Four ambulances and three mobile clinics were destroyed in the bombing at Health Care Union, medical workers and witnesses said. (REUTERS/Mohammed Salem) #

A picture taken from the Israeli side of the border with the Gaza Strip shows a bomb dropped by an Israeli air force F-16 jet exploding in Beit Hanoun, north of the Gaza Strip, on January 3, 2009. (PATRICK BAZ/AFP/Getty Images) #

An Israeli soldier looks out towards Gaza January 4, 2009 outside of Sderot, Israel. (Spencer Platt/Getty Images) #

An exchange of fire is seen between the area of the Erez Crossing and Beit Lahiya in the northern Gaza Strip early January 4, 2009. (REUTERS/Amir Cohen (ISRAEL) #

Leaflets dropped by Israeli planes are seen falling above the northern Gaza Strip as seen from the Israel side of the border with Gaza, Saturday, Jan. 3, 2009. (AP Photo/Tara Todras-Whitehill) #

The feet of one of three Palestinian siblings from the Al-samoni family, killed by an Israeli tank shell, are seen in the mortuary of Al-Shifa hospital, on January 5, 2009 in Gaza City. Seven members from the Al-samoni family were killed including the mother, three children and a baby, when an Israeli shell struck their house south of Gaza city. (Abid Katib/Getty Images) #

Army officers and medics wheel an Israeli soldier wounded in the Gaza Strip, after he was brought to Soroka Hospital in the southern Israeli town of Beersheba, Monday, Jan. 5, 2009. (AP Photo/Ariel Schalit) #

A relative of a Palestinian victim cries at the morgue in the Al-Shifa hospital on January 5, 2009 in Gaza City, Gaza. (Abid Katib/Getty Images) #

An Israeli army mortar team launches a round at a Palestinian target inside the Gaza Strip January 1, 2009 as seen from Israel's border with the Hamas-run territory. (David Silverman/Getty Images) #

Palestinian firemen work amongst the rubble of the destroyed house of Hamas senior leader Nizar Rayan after an Israeli missiles strike in the refugee camp of Jabaliyaon January 1, 2009 in Gaza, Gaza Strip. (Abid Katib/Getty Images) #

A rocket fired by Palestinian militants from the northern Gaza Strip flies towards an Israeli target Friday, Jan. 2, 2009. (AP Photo/Bernat Armangue) #

An Israel soldier walks at a staging area just outside the Gaza Strip, Friday, Jan. 2, 2009. (AP Photo/Sebastian Scheiner) #

Debris flies up as a bomb explodes after an Israeli air strike in the northern Gaza Strip January 3, 2009. (REUTERS/Nikola Solic (GAZA) #

An Israeli army soldier stands next to artillery shells at a staging area on the Israel side of the border with Gaza Strip, Sunday, Jan. 4, 2009. (AP Photo/Bernat Armangue) #

People gather around bodies of Palestinians near a U.N.-run school in Jabalya in the northern Gaza Strip January 6, 2009. Israeli tank fire killed up to 40 Palestinians at the United Nations school in the Gaza Strip on Tuesday, medical sources at two hospitals said. Israeli officials claim they had targeted Hamas soldiers operating in the area. (REUTERS/Ismail Zaydah) #

Smoke from Israeli artillery shelling billows from the Gaza Strip during sunset on January 3, 2009. (PATRICK BAZ/AFP/Getty Images) #

An Israeli mobile artillery unit fires a shell towards Gaza from its position outside the central Gaza Strip January 6, 2009. (REUTERS/Baz Ratner (ISRAEL) #

A shell fired by the Israeli military explodes in the northern Gaza Strip as seen from the Israeli side of the border with Gaza, Saturday, Jan. 3, 2009. (AP Photo/Bernat Armangue) #

A young Ethiopian immigrant stands in a bomb shelter in the southern city of Beersheba, israel on January 5, 2009. (REUTERS/Eliana Aponte) #

Israeli and foreign photographers take pictures of Israeli troops just outside the northern Gaza Strip January 7, 2009. (REUTERS/Amir Cohen (ISRAEL) #

A Palestinian firefighter uses a hose to clean blood from a street in Gaza January 7, 2009. (REUTERS/Ismail Zaydah (GAZA) #

Fire and smoke explode from an Israeli air strike in Gaza City on January 3, 2009. (MAHMUD HAMS/AFP/Getty Images) #

An Israeli army mobile cannon redeploys closer to Gaza at sunset January 5, 2009 near Israel's border with the Palestinian territory. (David Silverman/Getty Images) #

شارك مع اصدقائك

Share |